كان يفترض إنقاذها في الخارج .. حالة وفاة أثناء رحلة جوية تكشف مدى الحاجة لرحلات يومية

صنعاء – المساء برس|

انطلقت رحلة جديدة للخطوط اليمنية الجوية، الجمعة، من مطار صنعاء الدولي إلى مطار الملكة علياء بالأردن، في هدف إنساني لنقل العشرات من المرضى ذوي الحالات المستعصية، ضمن ما نصته الهدنة الأممية.

رحلة الجمعة فشلت في إنقاذ إحدى الحالات التي توفت في مطار جدة السعودي عقب هبوط اضطراري أثناء مرور طائرة اليمنية من الأجواء السعودية.

قالت مصادر ملاحية إن طائرة اليمنية غادرت أمس الجمعة مطار صنعاء الدولي وعلى متنها مواطنين ومرضى وعند انطلاقها تعرض أحدهم لأزمة صحية فكان الأمر يستدعي الهبوط في مطار جدة نظرا لتحليق الطائرة في أجواء قريبه منه، مضيفة أن المريض نقل فوراً لمستشفى المطار، غير ان حالته الصحية تدهورت وتوفي في المستشفى.

وقوبلت الحادثة باستياء واسع في الأوساط اليمنية، محملة التحالف مسؤولية وفاة المريض الذي كان يفترض أن يتم نقله مع الكثير من المرضى للعلاج في الخارج خلال الرحلات الجوية المنصوصة وفق الهدنة في مراحلها السابقة والتي تعثرت نتيجة العراقيل التي وضعت من قبل التحالف، في حين كان من المفترض تسيير 32 رحلة جوية لوجهتي الأردن ومصر، وما تم السماح عنه سوى 22 رحلة إلى الأردن ورحلة وحيدة للقاهرة.

وكانت وزارة النقل بحكومة صنعاء سبق وأن أكدت عقب الإعلان عن هدنة جديدة على ضرورة الإسراع في جدولة الرحلات التجارية لتكون بشكل يومي عبر مطار صنعاء الدولي ليتسنى للمرضى والمغتربين والطلاب السفر، كما أكدت أن المواطن يريد أن يلمس نتائج الهدنة على الواقع.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف