عسكر على حسين.. مهندس النفط الاول في اليمن

وما يسطرون – عبدالغني جغمان – المساء برس|

لا يذكر النفط في اليمن واكتشافاته في الثمانينيات بدون ان يذكر الجيولوجي القدير/ عسكر علي حسين .. الذي كان له دور اساسي في اكتشاف النفط في قطاع (18) مارب وبالتحديد اكتشاف حقل الف باحتياطي يتجاوز مليار برميل من النفط . وكان مفاوض شرس مع الشركات الاجنبية وانتزع حقوق سيادية لليمن من براثن الاتفاقيات وجعل يد اليمن هي العليا في كل المفاوضات التي قادها.

شخصية بارزة ساهمت في بناء اقتصاد اليمن الحديث ممثلا بدورة الرائد و المؤسس في تأسيس وزارة النفط والمعادن، صياغة اتفاقيات الامتياز في القطاعات النفطية، تأسيس هيئتي الاستكشافات النفطية و المعدنية ومنجزاتة الفاعلة و الرؤى الاستراتيجية التي ارساها على مستوى بناء القطاعات و قدارت الكادر اليمني خلال فترة عطائة التي ما يزال اثرها قائما الى يومنا هذا، والتي منها (هيئة استشكاف وانتاج النفط، الشركة اليمنية للاسثمارات النفطية، هيئة المساحة الجيولوجية والمعادن) .

على مستوى بناء الانسان وقدرات الكادر اليمني، حرص المهندس عسكر ان تنص الاتفاقيات المبرمة مع الشركات الاجنبية على اشراك الكادر اليمني في تشغيلها وادارتها والاطلاع على البيانات و المعلومات و التقنيات ومنحهم الدورات التاهيلية و التدريبة لادراكة ان تلك الكوادر كانت شحيحة الخبرة في مجال انتاج النفط في حينة ليبني تلك الكوادر خلال فترة العقود ليؤسس جيل قادر على ادارة المشاريع بكفائة و فاعلية عند انتهاء العقود و تسليمها و هذا ما تجلى في نجاج شركة صافر اليوم .

وبصفة شخصية .. يظل هو الاب والمعلم الذي دفع بالكثير منا خلال بدايات الصناعة النفطية في اليمن ومع اوائل الشركات الى التدريب والتآهيل.. مارس العمل على يديه الكثير من كبار الجيولوجيين والجيوفيزيائيين الذين يعملون الان في مناصب كبيرة ويديرون عمليات انتاج واستكشاف الحقول النفطية الى اليوم ..

عسكر الذاكرة الجيولوجية..

يعد عسكر الظاهري ذاكرة جيولوجية ومستشار رفيع المستوى في النفط والمعادن باليمن، ويركن اليه كثير من بيوت الخبرة والشركات الاجنبية طالبه النصح والمشورة في مشاريعها في اليمن .. و قد تجاوزت خبرته الحدود الجغرافية لليمن وامتدت الى تقديم النصح والمشورة في النفط والمعادن خارج اليمن في استشارات وادارة مشاريع نفطية ومعدنية في الخارج.

رجل اداري ناجح بكل المعايير، كما يعتبر العمل الميداني والزيارات الحقلية من اجمل الاشياء الى قلبة ولا يمل.. عند مناقشته او فتح حوار حول الصناعة النفطية او المعدنية.. وبمجرد ان تفتح امامه خريطة جيولوجية او مقطع مسح زلزالي .. يأخذك في رحلة عميقة تستشف منها عمق المحيط الذي انت امامه .. وغزاره في الدرر والجواهر التي يلقيها امامك من معلومات ونقاط فنية لم تنتبه اليها ابدا .. يرسوا بك في شواطئ الاقتصاد احيانا .. وفي شواطئ القانون والسيادة والامتيازات ودهاليزها احيانا ..

ترى في عينيه .. تاريخ حافل .. وامنيات واحلام اكبر .. لما يجب ان يكون عليه القطاع النفطي والمعدني في البلاد ..

كل هذا .. ويضل العم عسكر .. الأب الحنون والجار الطيب والصديق الوفي المتواضع مع كل المحيطين به..

رجل بحجم دولة .. رجل يجب ان يقف المعنيين في النفط والمعادن في اليمن على بابه لينهلوا من علمه وخبرته الفنية والقيادية والاقتصادية ..

ونحن سنظل نقول .. دمت لنا تاج على روؤسنا يا عمو عسكر .. ,ومتعك الله بالصحة والعافية .. دمت ودام عزك ..

من حائط الكاتب على صفحته بالفيس بوك

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف