في (أوروبا الجديدة) التي بشّر بها المالكي.. طلاب أقدم جامعاتها يدرسون تحت الشجر بسبب الكهرباء

عدن – المساء برس|

خرج طلاب جامعة عدن للدراسة في العراء وتحت الأشجار في باحات الجامعة التي تعد أعرق وأقدم الجامعات في الجزيرة العربية.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للعديد من الطلاب في كليات جامعة عدن وهم يستمعون لمحاضراتهم خارج قاعات المحاضرات بسبب ارتفاع درجة الحرارة واستمرار انقطاع الكهرباء عن معظم أحياء عدن بما في ذلك مباني الجامعة وقاعاتها.

وأظهرت الصور تلقي طلاب جامعة عدن لمحاضراتهم تحت الأشجار في ظاهرة تحدث لأول مرة في جامعة عدن بسبب انقطاع الكهرباء عن المدينة، وفشل حكومة العليمي إيجاد حل لهذه المشكلة التي أرّقت أبناء عدن طوال السنوات الماضية.

ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن سخطهم الشديد جراء ما وصفوه بالعبث الممنهج الذي يستهدف التعليم في عدن من قبل التحالف والحكومة التي يدعمها، مذكّرين التحالف السعودي الذي حملوه مسؤولية الأوضاع المتردية معيشياً واقتصادياً وخدمياً في المناطق التي يسيطر عليها جنوب اليمن، بما قاله ناطق التحالف تركي المالكي قبل عدة أشهر من داخل محافظة شبوة والذي بشّر أبناء الجنوب حينها بأن اليمن ستصبح مثل واحدة من الدول الأوروبية، محاولاً إيهام أبناء الجنوب بأن اليمن سيتم ضمه إلى مجلس التعاون الخليجي لتصبح دول الجزيرة العربية مثل دول أوروبا، حيث استخدم مصطلح (أوروبا الجديدة) لتوصيف الجزيرة العربية ومجلس التعاون بعد ضم اليمن إليه.

ونشر الناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي صور الطلاب وهم يفترشون الأرض تحت الأشجار بجامعة عدن واصفين بتهكم ساخر المشهد بأنه جزء من التطور الذي تشهده عدن تمهيداً لتحولها إلى (أوروبا الجديدة) حسب ما وعد التحالف منذ سيطرته على عدن منتصف 2015 ووعود المالكي قبل عدة أشهر.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف