نيويورك.. مقتل عشرة أمريكيين بدوافع عنصرية

نيويورك-المساء برس|

في بلاد العنصرية وفي أكثر بلد في العالم تسجل فيه جرائم القتل أقدم أمريكي أبيض على قتل عشرة أشخاص بعد أن أطلق عليهم النار في أحد أحياء ولاية نيويورك.

مباشرة وببث على الإنترنت دخل القاتل المتجر ظهيرة السبت ليباشر المتواجدين فيه بإطلاق النار ويردي عشرة منهم قتلى.

ووفقا لوكالات الأنباء الأمريكية فإن القاتل يدعى “بايتون جيندرون” ويبلغ من العمر 18 عاما، وتم القبض عليه في متجر بمدينة بافالو.

وكانت آخر حادثة لعمليات القتل الجماعي في الـ12 من شهر أبريل الماضي، حيث أصيب 16 شخصاً على الأقل، في حادث إطلاق نار وقع داخل إحدى محطات مترو الأنفاق في مدينة نيويورك خلال ساعة الذروة الصباحية.

الجدير بالذكر أن حالات القتل بدوافع عنصرية منتشرة في الولايات المتحدة الأمريكية وتكاد لا تنقضي مدة بسيطة حتى تحدث واحدة منها، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية موطنا لعمليات القتل الجماعي والمنفرد بسبب خواء القوانين، وتهاونها مع القتلة الذين يقضون مدة في السجن ثم يعاودون الخروج للشوارع والعمل في شركات مهمتها القتل وارتكاب الجرائم خارج الولايات المتحدة تحت مسمى شركات أمنية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف