القطط الروسية إحدى ضحايا اجتياح أوكرانيا

متابعات – المساء برس|

سخر ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي من خبر مفاده أن الدول الغربية وسعت نطاق عقوباتها على خلفية العملية الروسية في أوكرانيا، لتشمل القطط الروسية.

وعبر الناشطون عن احتقارهم وسخريتهم في آن واحد من السخف الذي وصل إليه الأوربيون، والغرب عموما، ليس لتوسيع نطاق العقوبات على روسيا ليشمل القطط، بل وجود منظمة “فيدرالية عالمية للقطط”، في وقت يعيش نصف سكان العالم وأغلبيتهم في أفريقيا وآسيا، وأمريكا الجنوبية، فقرا مدقعا، وحالة يرثى لها صحيا.

واعتبر الناشطون أن فقراء العالم هم من أثرت أوروبا على حسابهم، حيث تقبع الدول الفقيرة تحت سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية و دول أوروبا وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا، وألمانيا.

وقال الناشطون إنه كما يبدوا قد آن الآوان لتخرج أوروبا وما يسمى بدول المحور من حالة الترف الممقوت، وسيكون ذلك الخروج على يد تلك الدول.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف