في مكة المكرمة..العلم السعودي تلف به الزبالة ويرمى في القمامة

مكة المكرمة-المساء برس|

بصورة مهينة تحول علم المملكة السعودية إلى ملف للزبالة حيث عثر على علم كبير للمملكة العربية السعودية مرميا في برميل القمامة حاملا بداخله أكواما من الزبالة في أحد شوارع مدينة مكة المكرمة.

وسخرسعوديون من مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي لعلم السعودية وهو ملقى في القمامة وقالوا إن هذا الاستخفاف بالعلم السعودي هو تعبير عن عدم احترام السعوديين للنظام السعودي وفشل محمد بن سلمان في قيادة المملكة وإدخالها في أزمات اقتصادية وحرب فاشلة في اليمن وانحلال اخلاقي وتقييد للحريات ونهب للمستثمرين وسجن للعلماء والدعاة.

المفارقة جاءت في أن من غضب من هذا المشهد هو عامل “بنغالي” مقيم وليس سعوديا حيث كان السعوديون يمرون بجانبه دون أن يكترثوا له، حيث قام هذا العامل بفك هذا الرباط، واستخرج ما بداخله من النفايات التي ألقاها أرضا، ثم أخذ يزيل ما علق بالعلم من أوساخ وأتربة، ثم احتضنه وقبله.

وللهروب من الفضيحة حملت السلطات السعودية عمال بنقاليين بإهانة العلم وتعبئة الزبالة فيه ورميه في القمامة، مع أن من احترمه وأخرجه من القمامة هو عامل بنقالي، حيث أكد شهود عيان أن العلم خرج محمولا مع الزبالة من أحد المدارس بجانب القمامة، وأنه خاص بإحدى سواري العلم فيها.

وفيما عبر البعض عن غضبهم من هذا المشهد إلا أنهم قالوا في ذات الوقت أن محمد بن سلمان هو أول من قلل من احترام السعوديين لهذا العلم الذي يحمل شعار التوحيد حيث أصبح لفافة تلتف بها العاهرات والراقصات وبنات الليل في الملاهي التي افتتحها، في السعودية، دون أن تقوم السسلطات بأي إجراء إزاء هذا الانحراف الديني والأخلاقي  الكارثي.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف