الإصلاح يكلف القيادي البارز بألوية العمالقة عبدالرحمن الصبيحي بمهمة أدت لانقسام بالعمالقة

خاص – المساء برس|

علم “المساء برس” من مصدر موثوق بأن خلافات حادة بين قائد اللواء الثاني عمالقة حمدي شكري الصبيحي وبين القيادي في اللواء عبدالرحمن الصبيحي الذي أثار جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب قيامه بتصوير منازل كل قيادات الإصلاح التي هربت من شبوة عقب سيطرة العمالقة على المحافظة الغنية بالنفط.

المصدر أكد حزب الإصلاح كلف القيادي في ألوية العمالقة عبدالرحمن الصبيحي باستلام منازل قيادات الإصلاح التي هربت من محافظة شبوة وانتقلت إلى مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، عقب سيطرة العمالقة ودخولها إلى محافظة شبوة بعد الإطاحة بالمحافظ السابق القيادي في الإصلاح محمد بن عديو.

وأكد المصدر إن الاتقا بين قيادات في الإصلاح مع عبدالرحمن الصبيحي أزعج قائد اللواء الثاني عمالقة حمدي شكري الصبيحي الذي تأكد بأن عبدالرحمن تكفل بمهمة استلام منازل قيادات الإصلاح والسيطرة عليها وإبقاءها بعهدته بمقابل حصول على أموال من الإصلاح لقاء هذه المهمة، مضيفاً إن حمدي شكري كان يهدف لأن يتولى هو مهمة السيطرة على هذه المنازل والحصول على تلك الأموال التي حصل عليها عبدالرحمن.

لقاء هذا الصراع أعلن حمدي شكري أمس أن عبدالرحمن الصبيحي قد تم فصله من اللواء، زاعماً إن سبب فصله من اللواء هو قيامه بتصوير منازل قيادات في شبوة، وقال الصبيحي (حمدي شكري) في تغريدة على حسابه بتويتر إنه تم التأكد من حصول عبدالرحمن على “دعم رخيص من شخص رخيص مثله” وأضاف إنه وجه بفصله من اللواء.

ودعا حمدي شكري سلطة شبوة إلى التعامل مع عبدالرحمن الصبيحي وفقاً للقانون وأنه لم يعد يتواجد لدى اللواء وليس له علاقة باللواء، في إشارة إلى طلب اعتقاله.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف