بقانون جديد.. واشنطن تبتز السعودية بسبب اليمن

متابعات خاصة – المساء برس|

كما هي العادة، تعود واشنطن من جديد لتبتز السعودية طامعة في المزيد من أموالها ومستغلة لذلك غرق الرياض في مستنقع الحرب على اليمن للعام السابع على التوالي.

هذه المرة يتعلق الأمر بالرئيس الأمريكي جوزيف بايدن والذي أصبح مطالباً أمام الكونجرس الأمريكي تقديم تقرير يكشف فيه ما إذا كانت السعودية متورطة في قتل المدنيين في اليمن أم لا، وهو ما قد يدفع بايدن لابتزاز السعودية وحلبها المزيد من الأموال على الرغم من أن بن سلمان وقع في اكتوبر الماضي مع أمريكا صفقة أسلحة بقيمة نصف مليار دولار.

وبحسب ما قاله موقع “ميدل ايست آي” البريطاني فإن إقرار الكونجرس لقانون “إقرار الدفاع الوطني” فإن القانون يفرض على الرئيس بايدن تقديم تقارير بخصوص ما إذا كانت السعودية قد شاركت في أي ضربات جوية هجومية داخل اليمن أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين، وهو ما أثبتته الأمم المتحدة بتقارير عدة بشأن سقوط عشرات الآلاف من المدنيين قتلى وجرحى جراء قصف التحالف لأهداف وأعيان مدنية بحتة على مدى السبع السنوات الماضية من عمر الحرب.

وبحسب الموقع البريطاني فإن القانون ينص بشكل صريح على أن على بايدن منع “تزويد أي طائرة غير أمريكية بالوقود”، وهو ما قد يتجاوزه بايدن بناءً على ما ستقدمه الرياض من إغراءات مالية لواشنطن ويتيح لبايدن مساحة يبتز من خلالها السعودية خلال العام الجديد 2022.

ويؤكد الموقع البريطاني إن القانون الجديد يحظى بدعم من عدد كبير من أعضاء الكونجرس والذين يطالبون بسرعة “إنهاء الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في حربها على اليمن”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف