أبو ظبي تتحضر لإنشاء مطار عسكري ثان في سقطرى وتنقل جزء من سلاحها الثقيلة إلى شبوة

متابعات خاصة – المساء برس|

شرعت الإمارات، اليوم السبت، بترتيبات وتحضيرات لإنشاء مطار عسكري ثان لها في محافظة سقطرى، الخاضعة لسيطرتها بالتزامن مع بدء نقلها جزء من عتادها العسكري الثقيل إلى محافظة شبوة وعدن كتعزيز للقوات الموالية لها هناك.

وقالت مصادر محلية في الجزيرة، إن فريقًا من الخبراء الأجانب بدأ بعملية مسح جيولوجي في مدينة حديبو، ثاني أهم المدن في الجزيرة، لإنشاء مطار عسكري ثاني لها في المحافظة.

وجاءت هذه الخطوة بالتزامن مع بدء نقلها جزء من عتادها العسكري الثقيل من الجزيرة إلى محافظتي شبوة وعدن، كتعزيز للقوات الموالية لها في المحافظتين، بناء على توجيهات من قائد القوات الإماراتية في الجزيرة، خلفان المزروعي، ما يشير إلى اطمئنان أبو ظبي من خلو الساحة لها في الجزيرة بشكل كلي.

وتشير هذه التحركات إلى بدء الإمارات بإجراءات فصل الجزيرة عن محيطها اليمني والاستئثار بها من خلال إنشاء بنية تحتية خاصة بها دون الرجوع للجهات المعنية في ما تسمى “الشرعية”، إضافة إلى اعتماد الدرهم الإماراتي كعملة محلية في الجزيرة وتكليف شركة “اينوك” الإماراتية مهام بيع الوقود في المحافظة.

وكانت الإمارات قد حاولت، في السنوات الماضية، الاستحواذ على الجزيرة بعقد تأجير لقرن كامل من هادي مقابل، إلا أن الصفقة فشلت بعد انكشافها ما تسبب بضغوط كبيرة على هادي دفعه لرفض الطلب الإماراتي، ما يكشف عن أطماع أبو ظبي السابقة في الجزيرة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف