تقرير لرويترز: السعودية تدفع باليمن نحو الهاوية وتهيأ لمجاعة هي الأسوأ في العالم

متابعات خاصة- المساء برس|

نقلت وكالة “رويترز” عن تجار ومتعاملين بشركات صرافة في عدن أن سعر الريال في السوق السوداء الموازية في جنوب وشرق اليمن سجل مساء الأربعاء انخفاضا غير مسبوق وهو الأدنى على الإطلاق ليصل إلى 1675 ريالا للدولار للشراء و 1700 ريالا للبيع، مقارنة مع نحو 1581 ريالا للدولار يوم السبت بعد أن كان عند 1460 في منتصف الشهر الماضي.

وتمثل تلك المستويات أسوأ انهيار في تاريخ البلاد، منذ بدء الحرب قبل سبع سنوات.

وقال أحد الصيارفة للوكالة إن “هناك إقبالا شديدا من الناس والتجار على شراء العملات الأجنبية اليوم الأربعاء خاصة الدولار الأمريكي والريال السعودي مما خلق أزمة خانقة في السوق في ظل عدم وجود السيولة اللازمة للعملة الصعبة”.

ويأتي الانهيار على الرغم من الإجراءات وتدخلات الحكومة المعترف بها دوليا، والبنك المركزي اليمني في عدن مؤخرا على قطاع الصرافة لوضع حد لتدهور العملة المحلية.

وكان “المركزي اليمني في عدن” قال إنه باع 15 مليون دولار إلى البنوك التجارية والإسلامية في مزاد رابع عبر منصة إلكترونية يوم الأربعاء.

تدخلات المركزي في عدن قال عنها خبراء اقتصاد ومال يمنيون، إنها زادت من تدهور قيمة العملة لمستويات قياسية بدلا من تحسن قيمتها مما يهدد بانهيار العملة واندلاع ما وصفوه بثورة “جياع” في العاصمة عدن ومدن جنوب البلاد.

وقال هؤلاء، حسب “رويترز” إن “حالة العجز التي تظهر عليها الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية وعدم قدرتها على كبح الانهيار الاقتصادي الأخطر من العمليات القتالية ضد الحوثيين تنبئ بعواقب وخيمة على البلاد مع تفاقم الأوضاع الإنسانية والمعيشية لدى الناس مع تفشي الفقر والجوع في البلاد”.

ونقلت الوكالة عن مسؤول اقتصادي حكومي أن “انهيار العملة المحلية أمام الدولار يعني استمرار الزيادة في أسعار المواد الغذائية المرتفعة أصلا مما يفاقم أوضاع الناس السيئة بالفعل مع تضاؤل قيمة مرتبات الموظفين إلى أدنى مستوى لها مما يعمق الأزمة الإنسانية غير المسبوقة التي تعاني منها البلاد”.

رويترز

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف