خارجية صنعاء: مستعدون للسلام العادل و لا نقبل بالوصاية لا من السعودية ولا من الإمارات

صنعاء – المساء برس|
علق وزير الخارجية في حكومة صنعاء ، هشام شرف على التصعيد الحالي في عدد من الجبهات من قبل التحالف والموالين له بأن سببه وصول التحالف السعودي إلى قناعة بفشله في الضغط على صنعاء”.

وفي حديث أجراه مع قناة الميادين اعتبر شرف قصف المقصوف وتكرار ما حدث منذ بداية “العدوان” وحتى الآن تعبير عن العجز”، وقال: “نمد يدنا للسلام، ولكن للسلام العادل”.

وطاللب الوزير شرف بفتح مطار صنعاء والموانئ كشرط لتحريك بوادر للسلام، مؤكدا أن الاتجاه نحو السلام من قبل سلطات صنعاء في ظل استمرار القصف وإظهار القوة لا جدوى منه”.

كما لفت إلى أنّ “مطار صنعاء الدولي مطار مدني وهناك قاعدة عسكرية اسمها قاعدة الديلمي لا دخل لها بمطار صنعاء”، مشدداً على أنّ “قصف مطار صنعاء يعني أن التحالف لا يريد تطبيع الأوضاع في اليمن ولا التوجه نحو السلام”.

وحول اعتقال موظفين في السفارة الأميركية، علق شرف بالقول: إنّ الجهات الأمنية المختصة هي من تتعامل مع هذا الموضوع، ويجب ألا يؤخذ بأكبر من حجمه”.

وقال شرف: إن “هناك مفارقات مع الجانب الأميركي مستعدون لبحثها وتلافي أي أشياء قد تحدث، لكننا في المقابل ما زلنا وسنظل نتبع دبلوماسية الصمود والهجوم التي تحفظ لليمن كرامته”.

كما شدد على أعدم قبول صنعاء بالوصاية لا من السعودية ولا من الإمارات ولا من أي دولة.

وبحسب وزير الخارجية فإنّ “سياسة المصالح هي من أثّرت على البشرية وعلى قضايا الأمم المستضعفة ولو كانت اليمن دولة منتجة للنفط أو تشتري الأسلحة لكان البعض وقف مع صنعاء كما يقف الآخرون مع التحالف، فالعالم عالم المصالح وليس عالم الأخلاق والمبادئ”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف