كيس القمح في عدن بـ50 ألف.. والأفران تغلق أبوابها في وجوه المواطنين

متابعات خاصة – المساء برس|

تصاعدت حالة الغليان الشعبي في محافظة عدن، اليوم السبت، مع ارتفاع الكيس القمح متوسط الجودة إلى 50 ألف ريال لأول مرة في تاريخه، ما فاقم من معاناة الناس في المحافظة وسط صمت وتجاهل من حكومة هادي وسلطة الانتقالي.

وتزامن ارتفاع سعر كيس القمح بشكل جنوني، مع إغلاق المخابز والأفران أبوابها احتجاجًا على هذا الارتفاع الكبير الذي انعكس سلبًا عليهم وعلى قدرتهم الإنتاجية.

وجاء هذا الارتفاع نتيجة للانهيار المتواصل للعملة المحلية والتي تجاوزت سقف الـ1540 ريال مقابل الدولار الواحد، ما انعكس سلبًا على كافة أسعار المنتجات الاستهلاكية وغيرها في عدن والمحافظات الخاضعة لسيطرة التحالف والأطراف الموالية له.

وبحسب مراقبين، فإن ارتفاع الأسعار بهذا الشكل الجنوني، قد يفجر ثورة شعبية عارمة، نتيجة عجز المواطنين عن توفير لقمة العيش لأسرهم مع عدم تسوية أوضاعهم بالتوازي مع ارتفاع الأسعار وانهيار العملة.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف