بالتزامن مع تصعيد الشيخ الوزير.. قوات الإصلاح تعزز قواتها بدبابات على تخوم مديرية نصاب

متابعات خاصة – المساء برس|

دفعت قوات الإصلاح في محافظة شبوة، اليوم السبت، تعزيزات عسكرية ضخمة شملت دبابات ومدرعات وأسلحة ثقيلة إلى تخوم مديرية نصاب، معقل الشيخ عوض الوزير العولقي، بالتزامن مع تصعيد الأخير ضد سلطة الحزب في المحافظة.

وقالت مصادر قبلية في مدينة عتق، إن قوات الإصلاح أرسلت تعزيزات عسكرية ضخمة من بينها دبابات ومدرعات وعدد كبير من الأطقم العسكرية وتمركزت في منطقة الجهوة التابعة قبائل همام المتاخمة لمديرية نصاب، مسقط رأس الشيخ عوض الوزير، في إطار مساعيها لتفجير الوضع عسكريًا بالتزامن مع تصعيد الوزير الذي وجه في اجتماعه الأخير مع قبائل شبوة، قبل يومين، بنقل ساحات الاعتصامات المناهضة لسلطة الحزب والمطالبة بإقالة ابن عديو، إلى مدينة عتق عاصمة المحافظة.

وأشارت المصادر إن مسلحين قبليين من قبيلة همام أبلغوا القوات المتمركزة في منطقتهم بالمغادرة وأعطوها مهلة زمنية، مشيرة إلى أنها انسحبت من المنطقة.

وبحسب مراقبين، فإن هذه الخطوة تأتي في إطار توجيه رسالة للوزير، المدعوم إماراتيًا، بأن تحركاته ستقابل برد عسكري حاسم في محاولة منها لترهيبه وترهيب القبائل الموالية له.

وتشهد مديرية نصاب توافدًا كبيرًا لقبائل شبوة للالتفاف حول الشيخ عوض الوزير، الذي أعادته الإمارات إلى شبوة قبل أسابيع، بعد غربة دامت لأكثر من ست سنوات في أبو ظبي، ضمن مخطط يهدف للانقضاض على الإصلاح وإسقاط سلطته مع توسع الخلافات بين الطرفين سيما مع انتهاء المهلة التي أعطيت للقوات الإماراتية لمغادرة منشأة بلحاف، حيث تسعى الأخيرة لتسليم المنشأة لقوات موالية لها استقدمتها من الساحل الغربي، بهدف إشعال حرب بين الطرفين تنتهي بإسقاط الحزب والسيطرة على المحافظة.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف