أول خطوة تقدم عليها أسرة السنباني بعد تسلمهم جثته

صنعاء – المساء برس|

بعد أن عجزت ورفضت الأجهزة القضائية والنيابة في حكومة الشرعية و”الانتقالي” في تحقيق العدالة وإنفاذ القانون في قضية قتل الشاب المغدور عبدالملك أنور السنباني، بطريق الصبيحة طور الباحة محافظة لحج، توجه أولياء دم الشهيد السنباني، إلى حكومة الإنقاذ في صنعاء وأجهزتها الأمنية والقضائية مطالبين بسرعة تقديم الجناة إلى المحاكمة والحكم عليهم بالإعدام قصاصا وتعزيرا وحدا.

والتقى النائب العام في صنعاء القاضي محمد محمد الديلمي ، اليوم، أولياء دم المجني عليه الشهيد عبدالملك أنور السنباني، بحضورالمحامي العام الأول القاضي عباس الجرافي ورئيس المكتب الفني القاضي أحمد الجندبي وعدد من قضاة النيابة.

واستمع النائب العام إلى شكوى أسرة السنباني ومحاميها، وما تعرضوا له من ظلم ومماطلة من قبل السلطات الموالية للتحالف في ضبط الجناة وعجز القضاء في عدن عن تقديمهم للمحاكمة.

وتناول اللقاء إجراءات تحريك القضية بعد تسلم أولياء الدم جثة الشهيد ووصولها إلى صنعاء، واختصاص النيابة الجزائية بالأمانة في تقديم الجناة المباشرين للجريمة ومن تآمر واشترك معهم في ارتكبها للمحاكمة وفقا للقانون.

وأكد النائب العام، حرص النيابة على القيام بدورها في اثبات الجريمة وتحريك الدعوى الجزائية ضد الجناة وعدم افلاتهم من العقاب.

وأشار إلى أن هذه الجريمة، تعتبر من جرائم الحرابة والتي تشكل خطرا على المجتمع، ومن واجب النيابة ومسؤولياتها كممثل عن المجتمع الدفاع عن حقوق افراده، ومنهم حق أهل المغدور عبدالملك السنباني في القصاص من القتلة.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف