مساعٍ إماراتية لتسليم هاني بن بريك إلى الجنايات الدولية

متابعات خاصة – المساء برس|

كشفت مصادر مطلعة في حكومة هادي، اليوم الخميس، عن تحركات إماراتية لتنظيف سجلها الإجرامي في محافظة عدن، من خلال التضحية بنائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، ككبش فداء من العيار الثقيل عبر تسليمه إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقالت المصادر إن أبو ظبي بدأت بإجراء اتصالات مع مسؤولين دوليين لتسليم هاني بن بريك المحتجز لديها إلى محكمة الجنايات الدولية على خلفية تهم متعددة أبرزها الفساد والإرهاب.

وكانت نيابة أبو ظبي، قد أصدرت في وقت سابق هذا الأسبوع، توجيهًا بإيقاف هاني بن بريك والتحفظ عليه في سجن الرزين، وفق تسريبات إعلامية.

وقال مدير مكتب محافظ عدن الأسبق، جعفر محمد سعد، الذين اغتيل في عدن بسيارة مفخخة، إنه بعث رسائل لوزارتي الخارجية والداخلية الإماراتية يخطرهم بوجود وثائق متعلقة بالجرائم التي ارتكبها هاني بن بريك في عدن، وتحمل الإمارات وزرها.

وأشار الشاذلي إلى أنهم سلموا الوثائق لمحامين أوربيين بهدف رفع دعوى قضائية في محكمة الجنايات الدولية بخصوص الجرائم التي ارتكبتها الفصائل المدعومة إماراتيًا وعلى رأسها هاني بن بريك، خلال السنوات الماضية.

ولم يشر الشاذلي، الذي يشغل منصبًا في وزارة داخلية هادي، إلى رد أبو ظبي حول ما أبلغهم به، إلا أنه لوح بتفاعلهم مع هذه المطالب، ما يوحي بتغيير استراتيجية أبو ظبي إزاء حلفائها، والتي بدأتها من خلال ضغوطها مؤخرًا إلى تمكين طارق صالح من قيادة كافة فصائلها وتحييد الانتقالي من الواجهة الذي يحمل تركة ضخمة من الجرائم والانتهاكات.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف