العمالقة تتلقى توجيهات من قيادة القوات المشتركة بوقف المعارك في الحديدة وتعز

خاص – المساء برس|

تلقت القوات المشتركة الموالية للإمارات في الساحل الغربي أوامر بوقف المعارك والتمركز عند آخر نقاط وصلوا إليها.

وكشف الإعلامي وديع عطا اليوم الأربعاء في منشور على حسابه بالفيس بوك رصده “المساء برس” معلومات عن قيادات عسكرية بالصاحل الغربي بأن أوامر صدرت لهم بالتمركز في آخر مناطق وصلوا إليها.

وكانت قوات العمالقة قد صعدت من هجماتها جنوب الحديدة بعد انسحابها بأوامر مباشرة من قيادة التحالف قبل أسبوعين لنحو 100 كيلو متر، ووصلت قوات العمالقة إلى السيطرة على المناطق التي كانت في السابق تحت سيطرتها ورغم الخسائر الكبيرة بشرياً في صفوف مقاتلي العمالقة الجنوبية الموالية للإمارات إلا أنها لم تستطع تحقيق تقدم ملموس على أرض المعركة سوى وصولها إلى مشارف منطقة المرير في مديرية جبل راس ومنطقة البغيل من مديرية الجراحي شمالاً وعجزت عن تحقيق تقدم ميداني منذ 4 أيام.

وقال عطا أن الأوامر شملت الجنوب الشرقي “غيل المخيشيب” بعزلة الاخدوع السفلى من بلاد شمير التابعة لتعز، كما شملت التوجيهات الجنوب الغربي وتحديداً في جبال البراشا والمجاعشة المطلة على مدينة حيس شمالاً وريفها الجنوبي والخوخة غرباً، حسب قوله.

وعلى الرغم من حجم الخسائر التي تتلقاها القوات الجنوبية في ألوية العمالقة السلفية بالساحل الغربي جنوب الحديدة من خسائر بشرية فادحة وسقوط عشرات القتلى والجرحى يومياً بنيران قوات صنعاء، إلا أن أطرافاً بالشرعية تدفع نحو التأثير على العمالقة لعدم الاستجابة لأي مطالبات لها بوقف التصعيد العسكري.

وفي رسالة وجهها أحد مسؤولي الشرعية السابقين، دعا عبدالله لملس وزير التربية السابق بحكومة هادي مقاتلي العمالقة بجبهات القتال جنوب الحديدة إلى إغلاق هواتفهم ورفض أي ضغوطات لإيقاف ما وصفها بـ”تقدماتهم” في إشارة لدعوة بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “استوكهولم” إلى وقف التصعيد العسكري في الحديدة لحماية المدنيين.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف