تمهيدًا لمعركة فاصلة مع فصائل أبو ظبي..تعزيزات عسكرية جديدة للإصلاح من مأرب إلى شبوة

متابعات خاصة – المساء برس|

كثف حزب الإصلاح، تحركاته العسكرية في محافظة شبوة، تحضيرًا للمعركة الفاصلة مع فصائل الإمارات في المحافظة التي تدفع لإسقاط سلطة الإصلاح فيها، مستغلة اقتراب سقوط آخر معاقل الحزب في مأرب مع اقتراب قوات صنعاء من ضواحي المدينة.

وقال رئيس عمليات محور عتق، علي الخضر، إن تعزيزات عسكرية ضخمة للإصلاح وصلت خلال الساعات الماضية إلى شبوة قادمة من محافظة شبوة، تشمل أكثر من 25 طقمًا عسكريًا ومئات المقاتلين.

وتأتي هذه التعزيزات، في إطار تحركات مكثفة للإصلاح لاستباق مباغتتها من قبل الفصائل المدعومة إماراتيًا، لإشعال معركة فاصلة بين الطرفين تبدأ من عتق، المركز الإداري للمحافظة، التي تسعى الإمارات لتطويقها عبر فصائلها.

يذكر أن هذه التعزيزات المستقدمة تعد هي الثانية من نوعها خلال أقل من أربعة أيام، حيث سبق وأن دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى شبوة من محافظتي حضرموت وأبين، وتوجهت مباشرة إلى مدينة عتق.

وبحسب مراقبين، فإن هذه التحركات تنبئ بانفجار الوضع عسكريًا بين قوات الإصلاح والقوات الموالية للإمارات خلال الأيام القادمة، سيما مع استمرار الطرفين في التحشيد العسكري بشكل كبير إلى المحافظة.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف