تصريحات مقتدى الصدر تؤكد اتخاذ الرياض لتصريحات قرداحي كذريعة لضرب لبنان

متابعات خاصة – المساء برس|

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات سابقة للقيادي العراقي مقتدى الصدر والذي صرح بشأن الحرب السعودية على اليمن قائلاً إنها “حرب ظالمة” وأن “التدخل السعودي في اليمن زاد من الطائفية الطائفية والعنف في المنطقة”.

الناشطون أعادوا نشر التصريحات بمقاطع فيديو للصدر وهو زعيم التيار الصدري العراقي الشيعي، لمعرفة ما إذا كانت الرياض ستتخذ المواقف ذاتها التي اتخذتها ضد لبنان بذريعة تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي والذي وصف الحرب على اليمن بأنها حرب عبثية.

وأثبتت التصريحات الصادرة عن مقتدى الصدر أن السعودية اتخذت فقط من تصريحات قرداحي ذريعة لضرب لبنان ولتحقيق أهداف أخرى، الأمر الذي يكشف ازدواجية المعايير لدى الرياض وتعاملها مع الأنظمة العربية الأخرى بشكل متمايز ففي العراق لا تستطيع السعودية فرض عنجهيتها وتطاولها على السيادة العراقية كما هو الوضع في لبنان التي وصل بالرياض الحال إلى احتجاز رئيس حكومتها الأسبق سعد الحريري وإجباره على تقديم استقالته وفرضت عليه الإقامة الجبرية في الرياض.

وتشابهت ظروف تصريحات مقتدى الصدر بظروف تصريحات جورج قرداحي حيث جاءت تصريحات القياديين في وقت لم يكونا فيه قد وصلا إلى الحكم في بلديهما، فتصريحات قرداحي كانت قبل تعيينه وزيراً للإعلام في لبنان وتصريحات الصدر كانت في العام 2015 بعد 3 أشهر من اندلاع الحرب السعودية على اليمن، واليوم قرداحي بات مسؤولاً في حكومة لبنان والصدر وصل إلى الحكم في العراق من خلال فوز تياره في الانتخابات العراقية الأخيرة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف