بعد الترجي السعودي لإنقاذها.. ليندركينج في عُمان

مسقط – المساء برس|

وصل المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينج إلى سلطنة عمان والتقى امس الخميس بوزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، في جولة جديدة له في المنطقة عقب المناشدات التي اطلقتها الرياض في واشنطن لإنقاذها من الهزيمة في مأرب شرق اليمن.

وقالت وكالة الأنباء العمانية إن الزيارة تأتي “في سياق الجهود الإقليمية، والدولية المبذولة لإنهاء الصراع في اليمن وتبادل عدد من الأفكار والتشاور نحو آخر المستجدات والمعطيات ذات الصلة”.

وكانت السعودية قد طلبت من واشنطن تعزيز دفاعاتها الجوية للتصدي للهجمات التي تشنها قوات صنعاء على منشآتها العسكرية والتي اشتدت وتيرتها بالتزامن مع التقدم العسكري الكبير لقوات صنعاء نحو مدينة مأرب.

وأوفدت الرياض مؤخراً وزير خارجيتها وسفيرها لدى اليمن وعدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين والدبلوماسيين للمحاولة الضغط على واشنطن لإعادة دعمها الجوي واللوجستي والاستخباري في عملياتها في اليمن.

وكانت واشنطن قد طلبت من السعودية المضي في إجراءات تخفيف الحصار على ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية، وتهدف واشنطن من خلال ذلك إلى إيجاد ذريعة لممارسة أقصى الضغوط لمنع سيطرة قوات صنعاء على محافظة مأرب التي أصبحت قوات صنعاء على أبوابها.

وفي بيان مقتضب بشأن جولة ليندركينج قالت الخارجية الأمريكية إن مبعوثها الخاص إلى اليمن، بدأ الخميس، جولة جديدة للشرق الأوسط لإجراء محادثات مع حكومة المنفى وممثلين للمجتمع المدني ومسؤولي حكومات في المنطقة وشركاء دوليين آخرين.

وأضافت الخارجية الأمريكية في بيانها، أن ليندركينغ سيجدد خلال جولته، “التأكيد على التزام الحكومة الأمريكية بالعمل مع المجتمع الدولي للضغط على الأطراف لتنفيذ إصلاحات اقتصادية حاسمة وتأمين الواردات وتوزيع الوقود بشكل منتظم واستئناف الرحلات الجوية التجارية إلى مطار صنعاء”، والضغط على صنعاء لوقف العمليات العسكرية في مأرب.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف