السياسي الأعلى يوجه المركزي لإعداد آلية لإتلاف عملة الشرعية المزورة بمركزي مأرب

مأرب – المساء برس|

مع تسارع وتيرة العمليات العسكرية لقوات صنعاء بمحيط مدينة مأرب واقترابها من إسقاط المدينة، تتجه صنعاء للإعداد للترتيبات الإدارية والاقتصادية والمجتمعية التي ستسارع بتنفيذها وتطبيقها في مأرب لتطبيع الأوضاع بأسرع وقت ممكن ومن ذلك الترتيبات المالية المتعلقة بالعملة الخاصة بحكومة هادي المنفية والتي اعتبرتها صنعاء عملة مزورة ورفضت التعامل بها الأمر الذي أدى إلى حماية وضع العملة النقدية المحلية في مناطق سيطرة صنعاء من الانهيار الذي تعاني منه عملة حكومة الشرعية المنفية في مناطق سيطرتها جنوب وشرق البلاد.

وكانت العملة المحلية الخاصة بحكومة المنفى قد وصلت قيمتها أمام العملات الأجنبية إلى وضع متدنٍ للغاية، وحسب آخر المعلومات الواردة من عدن وصل سعر الدولار الأمريكي إلى 1550 ريال.

في هذا الصدد دعا القيادي بأنصار الله وعضو مجلس الرئاسة “المجلس السياسي الأعلى”، محمد علي الحوثي إلى إعداد خطة لإتلاف الأوراق النقدية التي طبعتها حكومة المنفى بدون غطاء نقدي يحافظ على قيمة الريال اليمني والموجودة في فرع البنك المركزي في مدينة مأرب.

وقال الحوثي في تغريدة على حسابه بتويتر إن على البنك المركزي من الآن إعداد خطة لإتلاف العملة المزورة التي تتواجد في فرع البنك بمأرب واتخاذ خطوات جازمة تجاهها”.

كما دعا الحوثي أيضاً البنك وشركات الصرافة إلى “البدء بخطة التوقف عن التعامل بالعملة المزورة من الآن أو عمل خطة للاستبدال أو ما شابه”.

واستطاعت صنعاء تطبيع الأوضاع الاقتصادية والمالية في المناطق والمديريات المحيطة بمدينة مأرب والتي سيطرت عليها قوات صنعاء مؤخراً.

ودفع تقدم قوات صنعاء نحو مدينة مأرب المتواجدين من الموالين للتحالف داخل المدينة إلى سرعة بيع ما لديهم من أوراق نقدية من العملة المحلية واستبدالها بالعملة الصعبة الدولار أو بالريال السعودي الأمر الذي أدى لرفع سعر الريال السعودي والدولار بسبب الطلب المتزايد عليه الأمر الذي دفع بالصرافين إلى شراء الدولار وسحبه من المحافظات الجنوبية إلى مأرب محققين بذلك أرباحاً خيالية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف