تحركات أمريكية سعودية لطي صفحة هادي ومحسن

متابعات خاصة – المساء برس|

وصل المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيم ليندركينج، اليوم الخميس، إلى مدينة عدن، في زيارة ضمن مساعي بلاده لترتيب مرحلة ما بعد هادي ووضع آخر اللمسات لعزل الأخير.

وجاءت هذه الزيارة بعد مباحثات أجراها مع السفيرة السعودية في واشنطن والسفير السعودي لدى اليمن في أمريكا، في مؤشر على نية مشتركة لإزاحة هادي ونائبه من المشهد السياسي.

يذكر أن المبعوث الأمريكي قد أكد قبل مغادرته أمريكا بأن نقاشاته في الزيارة التي بدأها اليوم ستتمحور حول الملف اليمني مع كبار المسؤولين اليمنيين في الشرعية.

كما أشار إلى أن مساعيه ستتركز أيضًا على محاولة إيقاف من وصفهم بـ”الحوثيين” عن التقدم في مأرب.

وبحسب مراقبين، فإن اختيار ليندركينج للقاء رئيس حكومة هادي، معين عبدالملك، قبل هادي ونائبه، تشير إلى حقيقة الأنباء المتداولة عن عزمهم بعزل هادي ونائبه ونقل صلاحياتهم لمعين عبدالملك، والذي شهدت علاقته مؤخرًا بطارق صالح، ذراع الإمارات في الساحل الغربي، خصم هادي والإصلاح، تقاربًا كبيرًا.

ولفتوا إلى أنه يجري التحضير لإعلان مرحلة جديدة يستلم فيها معين زمام الأمور بشكل رسمي، خاصة مع تزايد الضغوط والتحركات الدولية الدافعة لإعادة جناح صالح والانتقالي إلى صدارة المشهد كبدلاء لقيادة “الشرعية” المتمثلة بهادي ونائبه والإصلاح.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف