قطر تمرر رسائل تحذيرية للإصلاح من استمرار قتاله في مأرب

متابعات خاصة – المساء برس|

مررت دولة قطر، اليوم الأربعاء رسائل تحذيرية غير مباشرة لحزب الإصلاح في مأرب، حليفها الأبرز في اليمن، تحذره من استمرار القتال في مأرب ضد قوات صنعاء، ملوحة بأن استمراره في المعارك دون الدخول في مفاوضات عاجلة مع الحوثيين قد يسقط هذه الورقة الأخيرة من بين يديه و يؤدي إلى سقوط مأرب وشبوة من تحت سيطرته.

وقال محمد المختار الشنقيطي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة قطر، وأحد أبرز الأذرع الإعلامية المنظرة للسياسات القطرية الخارجية، إن سقوط مدينة مأرب، آخر معاقل الإصلاح شمالًا، سيقضي على آخر أوراق تفاوضية له، مشددًا على أن مفتاح الحل حاليًا يتمثل بين الجهتين اللتين تملكان القوة على الأرض “الإصلاح والحوثيين”.

وأضاف الشنقيطي، في تغريدة على حسابه بتويتر، أن دخول الحوثيين مأرب يهيئ شبوة للسقوط مباشرة، معبرًا عن مخاوفه من إضاعة حزب الإصلاح لفرص كثيرة بتعويله على شرعية هادي التي وصفها بـ”الفارغة”، في تلويح للإصلاح بالانشقاق عن ما تسمى “الشرعية” والدخول في مصالحة مع الحوثيين تضمن مصالحه.

وبحسب مراقبين، فإن تصريحات الشنقيطي، المقرب من مراكز صنع القرار في قطر، تعد بمثابة دق جرس إنذار للإصلاح، من استمراره في القتال، كون المعركة باتت محسومة وهو الخاسر الأول فيها، خاصة بعد تطويق قوات صنعاء المدينة، آخر معاقل الحزب من عدة جهات ووصولها إلى مدخلها الجنوبي، فضلًا عن المخططات التي تديرها الإمارات للانقضاض عليه في المحافظات الجنوبية مستغلة حالة الشتات والانهيارات المتواصلة في صفوف قواته في مأرب.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف