بالتزامن مع تهاوي قواته في مأرب.. علي محسن يرسل تعزيزات ضخمة إلى أبين

خاص – المساء برس|

أرسل علي محسن الأحمر، قائد الجناح العسكري للإصلاح ونائب هادي، اليوم الأربعاء، تعزيزات عسكرية ضخمة إلى محافظة أبين، بالتزامن مع تهاوي وانهيار قواته في محافظة مأرب واقتراب سقوط آخر معاقل الحزب فيها.

وتأتي هذه التعزيزات، في وقت تواصل قوات الانتقالي تحشيدات عسكرية كبيرة إلى المحافظة، في مؤشر على أن المحافظة مقبلة على معركة فاصلة بين الطرفين.

وقالت مصادر محلية في أبين، إن قوة كبيرة يقودها أحمد عبدالحبيب الشريف، وصلت إلى مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، قادمة من المنطقة العسكرية الأولى التابعة لعلي محسن في سيئون، مشيرة إلى أن هذه القوة واصلت مسيرها باتجاه مدينة شقرة، معقل الإصلاح في أبين.

وأضافت المصادر أن تعزيزات عسكرية أخرى تابعة لمحسن وصلت إلى أبين قادمة من شبوة ومأرب، مشيرة إلى أن هذه التعزيزات جاءت بعد البيان الذي أعلنته قوات الإصلاح في أبين، والذي حذرت فيه من تحركات الانتقالي الرامية لتفجير الوضع في أبين، في إطار مخطط إماراتي لإسقاط الإصلاح في محافظات أبين وشبوة وحضرموت.

كما وصلت تعزيزات لمحسن من شبوة ومأرب .. وتأتي هذه التطورات بعد يوم فقط على بيان لقوات هادي المشتركة حذرت فيه من ما وصفته بمساعي الانتقالي لتفجير الوضع في محافظة ابين ضمن ترتيبات اماراتية لمعركة واسعة من ابين إلى وادي حضرموت..

وبحسب مراقبين، فإن تحشيدات علي محسن العسكرية إلى أبين، رغم حاجة مأرب إلى المقاتلين، تأتي في سياق اقتناع الإصلاح بحتمية سقوط مأرب بيد قوات صنعاء، ومحاولة تلافي أي سقوط آخر في محافظات أبين وشبوة وحضرموت التي تشهد صراعًا محمومًا بين الحزب والقوات الموالية للإمارات، باعتبارها الوجهة القادمة للحزب بعد سقوط مأرب، والتي تحاول فيها الإمارات استغلال انشغال الإصلاح وحالة الضعف التي يمر بها نتيجة استمرار انهيار قواته في مأرب، للانقضاض عليه في المحافظات الجنوبية الثلاث.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف