فضيحة مدوية للشرعية يكشفها ناشطون موالون لها بمأرب بشأن “النازحين بالعراء”

مأرب – المساء برس|

في فضيحة مدوية ومحرجة للشرعية والتحالف السعودي الإماراتي، كشف ناشط موالٍ للشرعية عن اتخاذ سلطات الإصلاح في مأرب إجراءات عقابية ضد مديريتي العبدية والجوبة جنوب مدينة مأرب بعد سقوطهما بيد قوات صنعاء مؤخراً بالإضافة لإجراءات عقابية ضد النازحين من أبناء المديريتين في مدينة مأرب.

وكشف موقع “نيوز يمن” التابع لطارق صالح الموالي للإمارات إن سلطات مأرب التابعة للشرعية بقيادة المحافظ سلطان العرادة قامت بقطع المواد الأساسية ومنها الوقود والغاز والكهرباء والمرتبات عن المناطق والمديريات في مأرب والتي سقطت مؤخراً بيد قوات صنعاء.

ونقل الموقع عن الناشط المناهض للإصلاح، حمزة المرادي، من أبناء جبل مراد، أنه وجه رسالة إلى حكومة الشرعية والسلطة المحلية بمأرب قال فيها “ما ذنب مديريات مأرب التي سقطت بيد الحوثي حتى تقطعوا عليها البترول والغاز والكهرباء ومرتبات موظفيها وترموا نازحيها خارج المدينة في مناطق تفتقر لأبسط المقومات”.

وأضاف المرادي، إن “من تحاربونهم في لقمة عيشهم، هم من دافع عنكم وعن شرعيتكم كل هذه السنوات لتعيشوا براحة في مدينة مأرب”.

وتابع الناشط المرادي قائلاً: “ألستم من خذل تلك المديريات وأرسل الجيش إلى الجنوب رغم أن التحالف أسس هذا الجيش للدفاع عن مأرب وتحرير صنعاء من الحوثي”.

واختتم المرادي بالقول “إن تعامل سلطات مأرب الإخوانية اللا مسؤول، وتصرفاتها مع أبناء هذه المديريات تريد من هؤلاء الانضمام للمليشيات الحوثية”.

وكانت وسائل إعلام التحالف السعودي الإماراتي على رأسها قناتي العربية والحدث السعوديتين، قد شنتا حملة إعلامية مظللة ضد قوات صنعاء واتهمتها بأنها تسببت بنزوح أبناء مديرية الجوبة في العراء بين مأرب وحضرموت بمحاذاة الخط الإسفلتي الرئيسي، ليتبين أن سلطات مأرب هي من أخرجت النازحين إلى العراء فيما يشبه الإجراء العقابي ضدهم لعدم قتالهم ضد قوات صنعاء.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف