بنك عدن المركزي يهدد الصرافين ويحملهم تبعات فشله وانهيار العملة المحلية

عدن – المساء برس|

هدد بنك عدن المركزي التابع لحكومة “الشرعية” الصرافين في مدينة عدن وحملهم تبعات فشله في إدارة الاقتصاد اليمني، وانهيار العملة المحلية، التي وصلت لأرقام كارثية حيث وصل سعر الدولار الأمريكي الواحد لـ “1450 ريالا” في مناطق سيطرة التحالف.

ونشر بنك عدن المركزي، إعلانا هاما لشركات ومنشآت الصرافة، ووضع عددا من الاشتراطات لإعادة نشاط شركات الصرافة التى تم إيقاف العشرات منها وسحب منها تراخيص مزاولة المهنة.

وأعلن مركزي عدن عن عزمه القيام باجراءات تفتيش شركات ومنشآت الصرافه التي تم إيقاف تراخيص مزاولة نشاطها، وباقي الشركات والمنشآت التي لم تشملها بعد الحملات الميدانيه وإيقاف ما اعتبرها البنك بأنها من الشركات “المخالفة”.

وتأتي هذه التحركات من قبل مركزي عدن في محاولة لرفع المسؤولية عن سوء إدارة البنك الموالي للتحالف، وتحميلها لشركات الصرافة، والنأي عن تحمل مسؤولية القرارت الكارثية التي أصدرتها لجنة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، بقيادة حافظ معياد.

الجدير بالذكر أن أسعار الصرف في مناطق سيطرة “الحوثيين” مستقرة وأقل من أسعار صرف الدولارفي مناطق سيطرة التحالف، بفارق يتجاوز الـ”850″ ريالا.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف