وساطة قبلية تصل إلى مدينة مأرب قبيل اقتحامها من قوات صنعاء

خاص – المساء برس|

وصل عددي من المشايخ القبليين البارزين يتقدمهم وجهاء مأرب، عصر اليوم الأربعاء، إلى مدينة مأرب، آخر معاقل الإصلاح في المحافظة، للتفاوض مع قيادات الإصلاح فيها لترتيب تسليمها وتجنيبها الدمار، بالتزامن مع تسليم مديرية جبل مراد لقوات صنعاء وإحكام سيطرتها عليها صباح اليوم.

وجاءت هذه الوساطة القبلية كفرصة أخيرة لقيادات الإصلاح لتجنيب المديرية الدمار وحفظ الدماء، قبيل اقتحام قوات صنعاء لها، بعد إحكام سيطرتها على مديريتي الجوبة وجبل مراد، أهم مديريتين يعدان البوابة الجنوبية للمدينة، وسط أنباء عن مفاوضات أخرى مع مشايخ العبدية في مديرية الوادي لتجنيبها هي الأخرى الدمار والدماء وتسليمها أسوة بباقي المديريات.

وقالت مصادر قبلية في مأرب، بأن لجنة الوساطة القبلية طالبت قوات صنعاء المتمركزة في المدخلين الجنوبي والغربي للمدينة بالتزامن مع تقدمها من الجهة الشرقية إمهالها بعض الوقت كفرصة أخيرة وإقامة حجة على قيادات الإصلاح لتجيب المدينة المكتظة بالمدنيين الحرب، مشيرة إلى أن قيادة صنعاء وافقت على مطلبهم.

وبحسب مصادر في لجنة الوساطة، فإنه من المتوقع موافقة من تبقى من مشايخ مأرب الموالين التابعين للإصلاح في المدينة تسليم المدينة، خاصة بعد انهيار كافة الخطوط الدفاعية وتطويق قوات صنعاء لها من ثلاثة محاور وسط تقدمات مستمرة تؤكد حتمية سقوط المدينة خلال الأيام القليلة القادمة.

يذكر أن قوات صنعاء كانت قد سيطرت خلال الـ24 الماضية على مديريتي الجوبة وجبل مراد الاستراتيجيتين، ما يجعل مدينة مارب في حكم الساقطة عسكريًا بعد انهيار دفاعاتها الجنوبية والغربية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف