الإصلاح ينصب نفسه ممثلاً عن القطاع الاقتصادي الخاص باليمن ويخدع المبعوث الأممي

خاص – المساء برس|

نظم حزب الإصلاح عبر أحد ناشطيه المعنيين بالجانب الاقتصادي فعالية جمع فيها بعض رجال الأعمال التابعين للحزب وعبر دائرة تلفزيونية نظم الحزب مع مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن هانز غروندبيرغ لقاءاً مع المبعوث في تصرف لا أخلاقي حيث اعتمد الحزب وسيلة الغش للتظليل على المجتمع الدولي والمبعوث الأممي الجديد.

ونشرت وسائل إعلام الإصلاح خبراً عن أن “فريق الإصلاحات الاقتصادية التابع للقطاع الخاص اليمني”، ناقش مع المبعوث الأممي غروندبيرغ القضايا الاقتصادية الملحة في مسار المفاوضات اليمنية المرتقبة من أجل إنهاء الحرب المستمرة منذ سبع سنوات، وأن الجانبان بحثا “التحديات التي يواجهها القطاع الخاص وانعكاساتها على الشأن الاقتصادي والإنساني في البلد الذي تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم”، في حين لا تعرف حتى اللحظة من هو فريق الإصلاحات الاقتصادية التابع للقطاع الخاص اليمني وفق ما أكده مصدر في الغرفة التجارية والصناعية اليمنية لـ”المساء برس”.

وزعمت وسائل إعلام الإصلاح إن المبعوث الأممي أشاد بالاجتماع وأنه قال إن له “قيمة كبيرة بما ستقدمونه من نصائح ودعم في الجانب الاقتصادي حتى ننتقل من حالة العنف إلى اتفاق السلام الشامل، مشير إلى أنه على وعي بكل التعقيدات ولابد من مشاركة فاعلة من الأطراف السياسية والمجتمع المدني والقطاع الخاص ومتابعة من هذه الأطراف للمفاوضات عن كثب”.

الجدير بالذكر أن الصورة التي تداولتها وسائل إعلام الحزب لفريق الإصلاحات الاقتصادية يظهر بينهم، الناشط البارز والمسؤول في حزب الإصلاح، مصطفى، والذي يرأس مركز الإعلام الاقتصادي للدراسات وهي منظمة تابعة للحزب وتنشط سياسياً لصالح الإخوان المسلمين في اليمن تحت غطاء منظمة مجتمع مدني مستقلة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف