مصادر تكشف مصير ما بحوزة مقاتلي هادي والتحالف من سلاح وأطقم بعد هروبهم بها من الجوبة

مأرب – المساء برس|

أكدت مصادر خاصة لـ”المساء برس” في محافظة مأرب أن جميع ضباط ومقاتلي هادي والتحالف من عناصر في جيش الشرعية ومقاتلين قبليين تابعين للإصلاح هربوا من مدينة الجديدة مركز مديرية الجوبة بعد سيطرة قوات صنعاء عليها، بما معهم من سلاح وأطقم عسكرية وذهبوا ليبيعوها في وضح النهار في خط مأرب العبر اليوم.

وأكدت المصادر أن مقاتلي هادي والتحالف شوهدوا وهم يبيعون ظهر اليوم ما لديهم من أطقم عسكرية وأسلحة بأسعار زهيدة لصالح بعض التجار وبعض الشخصيات القبلية وأن كل من كان يأتي من الجوبة يصل إلى نقطة تجمع مقاتلي هادي على خط مأرب العبر والذي تحول اليوم إلى سوق لبيع وشراء البنادق والرشاشات والأطقم العسكرية.

المصادر أكدت أن جميع من قاموا ببيع ما لديهم من أسلحة وأطقم كانوا من المقاتلين المحسوبين على نائب الرئيس المنتهية ولايته، علي محسن الأحمر، وأنهم خرجوا من منطقة الجديدة بالجوبة في وقت واحد جميعهم وكأنهم تلقوا جميعهم امراً واحداً للانسحاب.

في سياق متصل كان ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي قد تناقلوا اليوم الثلاثاء معلومات بأن قوات صنعاء سيطرت على نقطة الفلج جنوب مدينة مأرب، واستند الناشطون في معلومات إلى ما نقله بعض شهود العيان والذين اكدوا أنهم شاهدوا اليوم العشرات من الأطقم العسكرية وهي تعبر من نقطة الفلج قادمة من الجوبة ومتجهة إلى مدينة مأرب.

غير أن ما نشره الناشطون بشأن نقطة الفلج يبدو أنه يتعلق بالانسحاب المنظم الذي نفذته قوات علي محسن من الجديدة مركز مديرية الجوبة بعد توصل قبائل الجوبة مع قوات صنعاء على اتفاق يقضي بجعل منطقة الجديدة ومحيطها منطقة محايدة وفق التسريبات التي تناقلها بعض الناشطين، إذ أفاد ناشطون آخرون بأن تلك الأطقم لم تكن لقوات صنعاء وإنما للمنسحبين من قوات هادي من الجوبة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف