معارك مأرب على أشدها مع سقوط وشيك لمديريات جديدة بيد قوات صنعاء

مأرب – المساء برس|

عادت الهجمات العنيفة لقوات صنعاء، السبت، تدق آخر مسمار في نعش حكومة الشرعية وحزب الإصلاح في محافظة مأرب النفطية.

وقالت مصادر ميدانية، إن جبهات محاذية لمدينة مأرب شهدت خلال الساعات الماضية معارك غير مسبوقة، وسط أنباء عن سقوط مناطق واسعة جنوبا، بعد الاقتراب الوشيك للسيطرة على مديرية الجوبة، آخر دفاعات الشرعية لحماية سقوط المدينة من قوات حكومة صنعاء.

وكان التحالف السعودي الإماراتي قد استقدم مئات المقاتلين من المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سيطرة التحالف منهم العشرات من العناصر الإرهابية المنتميين لتنظيمي داعش والقاعدة إلى مديرية الجوبة لحماية مدينة مأرب، وإعاقة التقدم السريع لقوات صنعاء باتجاهها.

وذكرت المصادر بأن قوات حكومة صنعاء نفذت اليوم هجوما كاسحا على مديرية العبدية بعد رفض قوات التحالف الخروج منها بسلام باستناء العناصر التكفيرية والخطيرة، والذي يخشى التحالف سقوطهم أسرى أو قتلى على يد قوات صنعاء، بالتزامن مع اسناد جوي من قبل الطائرات الحربية لتلك العناصر.

وأكدت المصادر سقوط العشرات من قوات التحالف ما بين قتيل وجريح خلال المواجهات العسكرية الأخيرة بينهم قيادات، ضمنهم القيادي “ياسر لعكب العمري”، والقيادي “أنس السعيدي” نجل الشيخ “ناصر السعيدي” قائد ما تسمى مقاومة العبدية، والقيادي “أدهم عبدالله هارش”، وغيرهم من القيادات البارزة الذين لم يكشف عن أسماؤهم بعد.

وكانت المعلومات العسكرية الواردة من جبهات محافظة مأرب أمس الجمعة أشارت إلى اقتراب المعارك من مفرق البيضاء وسط مديرية الجوبة، وأكدت السيطرة على مواقع هامة في الجبهات الشمالية والغربية الجنوبية، كما أكدت أن قوات صنعاء لم يعد يفصلها بعد تقدماتها الأخيرة عن مركز مدينة مارب سوى 8 كيلو متر فقط.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف