المشاط:منع التحقيق في جريمة الصالة الكبرى يفضح المرتكبين لها

صنعاء – المساء برس|

أكد رئيس مجلس صنعاء السياسي مهدي المشاط أن مجزرة الصالة الكبرى التي ارتكبها التحالف الأمريكي السعودي، في وضح النهار وسط العاصمة صنعاء واحدة من أفظع الجرائم بحق الشعب اليمني.

وقال المشاط في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) :“إنه قبل خمس سنوات شنت طائرات التحالف الأمريكي السعودي الساعة 3:20 عصراً غارات جوية وألقت قنابل مدمرة وفتاكة على القاعة الكبرى، أثناء عزاء والد نائب رئيس الوزراء الفريق الركن جلال الرويشان لتتحول هذه المناسبة إلى مأتم ومناسبة عزاء لكل أبناء اليمن”.

وأضاف” لم يكن تحالف “العدوان” بقيادة أمريكا، مكترثا بوجود الآلاف من أبناء الشعب اليمني بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم داخل الصالة الكبرى، وكان مع سبق الإصرار على استعداد لإبادتهم جميعا ليعبر عن مستوى الإجرام الذي وصل إليه”.

وأشار المشاط إلى أن قيادة غرف عمليات تحالف العدوان بقيادة أمريكا، حرصت على أن تكون أهدافها تجمعات بشرية كبيرة سواءً في سوق أو مدرسة أو زفاف أو صالة وكانوا يسمونها بالأهداف الدسمة.

ولفت إلى أن التحالف اعتاد على ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وقتل أكبر قدر ممكن من الرجال والنساء والأطفال.

وجدد المشاط التأكيد على أن جرائم التحالف بقيادة أمريكا بحق أبناء الشعب اليمني، لا ولن تسقط بالتقادم ولا بمنع فريق الخبراء من التحقيق فيها، لكنه يفضح بشكل غير مسبوق مساعي العدوان العلنية للتستر على جرائمه، ما جعله يعتبر عدم التجديد لفريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بأنه انتصار.

وأشار إلى أن البصمة الأمريكية كانت واضحة في جريمة الصالة الكبرى، وكل شبر في اليمن.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف