مصير غامض لبن عزيز بعد تفجير منزله في مأرب

متابعات خاصة – المساء برس|

اكتنف الغموض مصير عدد من قيادات الصف الأول العسكرية التابعة لما تسمى الشرعية، بعد أنباء عن استهداف منزل رئيس أركان قوات “الشرعية” في مدينة مأرب.

وقالت مصادر محلية، إن انفجارات كبيرة هزت منزل رئيس أركان قوات “الشرعية” صغير بن عزيز وسوته بالأرض، اليوم الأحد، وسط أنباء متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي عن مقتله.

وأشارت المصادر إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان عقب الانفجارات، ونقلت عدد من القتلى والجرحى إلى مستشفى الهيئة العام في مدينة مأرب، وحوطت المستشفى بطوق أمني مشدد، في مؤشر على أن من بين القتلى والجرحى شخصيات بارزة يرجح أن يكون بن عزيز وعدد من القادة التابعين له من بينهم.

ويأتي استهداف منزل رئيس أركان هادي، في الوقت الذي تشهد فيه العلاقة توترات كبيرة بينه وبين قيادات عسكرية محسوبة على الإصلاح أبرزها وزير الدفاع المقدشي.

واستبقت وسائل إعلام هادي والإصلاح التحقيقات في الانفجارات، بتوجيه الاتهامات لصنعاء باستهداف المنزل بثلاثة صواريخ باليستية، فيما لم تعلن الأخيرة تبنيها على العملية أو التعليق عليها.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف