مقتل شقيق النوبي وإصابة شقيقه الآخر في معارك عدن

خاص – المساء برس|

تصاعدت حدة المعارك بين فصائل المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، بعد انشقاق إمام النوبي، قائد أحد هذه الفصائل، ومقتل أحد أشقائه وإصابة الآخر في المعارك العنيفة الدائرة في مديرية كريتر، في مؤشر تصاعد المواجهات وخروجها عن السيطرة.

وأكدت مصادر طبية في مديرية خور مكسر، مقتل عواد النوبي وإصابة علي النوبي، شقيقا إمام النوبي الذي يقود القوات المنشقة عن المجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية كريتر.

وأشارت إلى أن مقتل عواد تم خلال قيادته لهجوم عسكري شنه على نقاط لقوات الحزام الأمني في مديرية خور مكسر، تكللت العملية بالنجاح، وتمكنت من خللها التسلل عبر ساحل أبين والسيطرة على جولة العاقل، وهي واحدة من أهم النقاط العسكرية الاستراتيجية في عدن.

وأضافت أن علي النوبي، الشقيق الآخر لإمام، أصيب خلال اقتحام مسلحين من لواء العاصفة، الذي يقوده أوسان العنشلي، الذراع اليمنى لعيدروس الزبيدي في عدن، لمنزل شقيقه مختار النوبي، قائد اللواء الخامس في لحج، ويعد أكبر الألوية التابعة للانتقالي في لحج، والتي تنتشر قواته في ردفان.

يشار إلى أن مختار النوبي، كان قد سحب عدد من قواته في أبين لتعزيز قوات شقيقه في مديرية كريتر بعد اشتداد المعارك في المديرية.

وبحسب مراقبين، فإن تحركات قوات النوبي باتجاه خور مكسر، ونقل المعركة من مديرية كريتر، يمثل ضربة للانتقالي حيث تعد خور مكسر من أهم المناطق الخاضعة لسيطرة المجلس.

وفي السياق، كشفت مصادر طبية، عن ارتفاع حصيلة ضحايا المعارك العنيفة المستمرة منذ مساء أمس الجمعة حتى اللحظة، إلى قرابة 50 قتيل وجريح، لافتة إلى أن من بين المصابين قائد الحزام الأمني في عدن، جلال الربيعي اليافعي، والذي جرح أثناء محاولته اقتحام مديرية كريتر في وقت سابق من اليوم.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف