بعد فشل الوساطة.. تجدد الاشتباكات في كريتر واقترابها من قصر معاشيق وأنباء عن إصابة قيادي في الانتقالي

خاص – المساء برس|

تجددت الاشتباكات العنيفة في مديرية كريتر بين قوات النوبي المتمردة على المجلس الانتقالي الجنوبي والمدعومة سعوديًا، وبين قوات الانتقالي، بعد فشل وساطة لتهدئة الأوضاع.

وقالت مصادر محلية، إن الاشتباكات العنيفة اندلعت مجددًا بين الطرفين، بعد فشل الوساطة نتيجة طلب عيدروس الزبيدي تسليم إمام النوبي قبل أي انسحاب لقوات المجلس، وسط أنباء يتداولها ناشطون في عدن عن إصابة قائد الحزام الأمني في عدن، جلال الربيعي، وبرفقته قائد طوارئ الحزام الأمني بمديرية كريتر وليد الضالعي في الاشتباكات.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات ازدادت وتيرتها واتسعت رقعتها لتقترب من قصر المعاشيق، في مؤشر على خروج الأمر عن سيطرة المجلس.

وأشارت إلى أن المعارك الأخيرة خلفت حتى اللحظة 6 قتلى من المدنيين، واحتراق عدد من المنازل نتيجة الاشتباكات العنيفة المستمرة في المديرية.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف