الإصلاح يجمد معارك شبوة بالتزامن مع وصول وفد أمني رفيع من صنعاء إلى عتق

متابعات خاصة – المساء برس|

جمد حزب الإصلاح (جناح الإخوان المسلمين في اليمن)، اليوم السبت، المعارك العسكرية ضد قوات صنعاء في محافظة شبوة، بالتزامن مع وصول وفد أمني رفيع من صنعاء إلى عتق، في مؤشر على اتفاق وتفاهمات بين الطرفين.

وقالت مصادر قبلية في شبوة، إن المحافظ بن عديو، وجه قادة الفصائل العسكرية والأمنية التابعة للإصلاح في المحافظة، في اجتماع جمعه بهم، بإيقاف أي تصعيد في جبهات القتال بمديريات بيحان وعسيلان وعين ومرخة العليا التي تم السيطرة عليهن من قبل قوات صنعاء أواخر الشهر الماضي.

وأشارت المصادر إلى أن بن عديو برر هذه الخطوة بأنها نتاج توجيهات من التحالف.

وأضافت أن بن عديو أكد تلقيه توجيهات من وزير دفاع هادي، محمد المقدشي، المقرب من الجنرال علي محسن الأحمر، بعدم تفجير الوضع في المديريات التي سيطرت عليها قوات صنعاء.

ولم تعرف بعد دوافع قيادة الإصلاح في المحافظة من اتخاذ هذه الخطوة، وما إذا كانت نتيجة مخاوف من تقدم قوات صنعاء والسيطرة على مديريات جديدة، نتيجة حالة الضعف التي يعيشها الحزب مع اقتراب سقوط أهم معاقله في الشمال وسط تقدم مستمر من قوات صنعاء باتجاه المدينة من ثلاثة محاور وإطباق الحصار عليها، أم أنها جاءت نتيجة تفاهمات من تحت الطاولة بين الطرفين، خاصة أنها تزامنت مع وصول وفد أمني بقيادة العميد علي أحمد الجنيدي المعين من حكومة الإنقاذ في صنعاء، مديرًا لأمن شبوة، إلى عتق، إضافة إلى وصول وفد آخر من الإصلاح إلى بيحان.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف