جريمة سعودية جديدة في صعدة تعيد للذاكرة جرائم سابقة في مثل اليوم

خاص – المساء برس|

بجريمتها الجديدة المماثلة لجرائم سابقة لاتعد ولا تحصى ارتكبتها ضد المدنيين في محافظة صعدة المحاذية لأراضيها، خاصة التي إرتكبتها في نفس هذا اليوم، الموافق 1/ أكتوبر، جددت السعودية استهدافها الممنهج عبر القوات التابعة لجيشها على طوال الحدود السعودية اليمنية بالقصف المدفعي والصاروخي للمناطق الحدودية في المحافظة الذي لم ينم سكانها يوماً منذ الـ 2015م دون سماع دوي الإنفجارات الناتجة عن القذائف والصواريخ.

وقامت القوات التابعة للجيش السعودي، الجمعة، باطلاق قذائف مدفعية وعدد من الصواريخ على منطقة الرقو الحدودية، ما أدى إلى مقتل مواطنين اثنين وإصابة أربعة آخرين.

وأفادت مصادر محلية في المحافظة، مساء اليوم ، بأن حصيلة الجريمة السعودية في المنطقة الحدودية إرتفعت في وقت لاحق لتصل إلى خمسة قتلى وإحدى عشر جريحاً، في جريمة تأتي بعد ساعات من إصابة مواطنان بينهم مهاجر إفريقي جراء القصف المدفعي والصاروخي السعودي على القرى الحدودية بشكل يومي في ظل صمت دولي وأممي مطبق.

ومن الجدير ذكره بأن السعودية كانت قد ارتكبت في مثل اليوم من الأعوام الماضية باستهداف مكثف للمنظومة التحتية في مديرية رازح، وقصف المنازل والممتلكات العامة والخاصة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء، كما ألحق دمارا كبيرا في منازلهم وعدد من المواشي، كما ارتكبت جريمة أخرى في مديرية ساقين بذات المحافظة راح ضحيتها عدد من المواطنين سقطوا ما بين القتيل والجريح وتضرر منازلهم وممتلكاتهم.

أيضاً في ذات اليوم، قام التحالف السعودي عبر طيرانه الحربي بشن سلسلة غارات جوية على العاصمة صنعاء ومحافظات تعز وريمة والحديدة، وبحسب  مصادر محلية حينها فقد قتل وجرح أكثر من 30 مواطناً بينهم أطفال، ناهيك عن الخسائر المهولة في الممتلكات العامة والخاصة.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف