تشديدات أمنية للانتقالي في شوارع عدن ولحج لقمع الاحتجاجات

متابعات خاصة – المساء برس|

كثفت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعومة إماراتيًا، من تشديداتها الأمنية في محافظة لحج وشمال مدينة عدن، اليوم الخميس، بهدف وأد أية تظاهرات واحتجاجات شعبية مرتقبة تنديدًا باستمرار تدهور الوضع المعيشي وانهيار العملة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.

وقالت مصادر محلية في لحج، إن قوات الانتقالي انتشرت على مداخل المدن والتقاطعات في لحج وشمال عدن مسنودة بمدرعات عسكرية وأطقم أمنية، وسط تفتيش مشدد في النقاط المستحدثة في هذه المناطق.

وبحسب المصادر، فإن الحملة الأمنية المشددة يقودها صالح السيد، قائد قوات الدعم والإسناد في لحج بمساندة قيادات عسكرية في لحج وعدن.

يذكر أن وحدات الأمن الخاصة “كتيبة حزم4” التي يقودها إبراهيم الشاعري، كانت قد خرجت في حملة أمنية بمديرية خور مكسر في عدن، استباقًا لأي احتجاجات مرتقبة، وسط تنامي الغليان والسخط الشعبي ضد الحكومة والتحالف والانتقالي.

وكانت حكومة معين قد فرضت، اليوم الخميس، جرعة سعرية جديدة في أسعار الوقود في محافظة عدن، وأقرت التسعيرة الجديدة للجالون سعة 20 لتر بـ15000 ألف ريال، في أول قرار لمعين عبدالملك بعد عودته إلى عدن، ما يزيد من حجم الغليان والسخط الذي قد ينفجر مجددًا في مظاهرات غاضبة في شوارع المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف