ماذا تكشف عودة رئيس الوزراء معين عبدالملك الى عدن؟

نون وما يسطرون – صلاح السقلدي – المساء برس|

عودة رئيس الحكومة معين عبدالملك وبعض وزرائه الى عدن الثلاثاء، والتي مثلت بالتأكيد صدمة مدوية لكثير من المحسوبين عليها، وبالذات الأصوات المتطرفة، تكشف مما تكشفه من حقائق:

سقوط أكذوبة منع الحكومة من دخول عدن، فضلا عن طردها. كما تسقط بالوقت عينه قائمة شروط العودة التي ظل يطرحها جناح الصقور بالحكومة والشرعية طيلة خمسة اشهر، ومنها سحب القوات الجنوبية من عدن وأبين وتجريدها من أسلحتها، بل أن بعض الصقور ذهب إلى أبعد من ذلك حين اشترط إخراج الانتقالي كاملا من عدن وليس فقط قواته فمن طلعوا عاليًا فوق الشجرة خلال خمسة أشهر وطفقوا يطرحون شروطهم التعجيزية الساذجة، وتصريحاتهم المضللة هم الآن بعد عودة معين وصحبه الى عدن بحاجة الى من يمدهم بسلُـم نزول من علو شجرتهم.

فلا الحكومة ممنوعة ولا قائمة شروط العودة قابلة للتنفيذ وبالذات شرط سحب القوات الجنوبية إلا بما نصت عليه بنود اتفاق الرياض، -هذ الاتفاق على مساوئه وغموض بعض فقراته- بحسب التراتبية وبالمسارات الثلاثة: سياسي وعسكري امني واقتصادي. وقبل هذا كله تنفيذ الحكومة تعهداتها وواجباتها بإطلاق الرواتب وتلتزم بانتظام صرفها كل شهر وإعادة الخدمات المتوقفة بفعل فاعل

قلنا أكثر من مرة أن المجلس الانتقالي الجنوبي لم يعد له مشكلة مع هذه الحكومة وبالذات فيما يخص وجودها الأمني بعدن، بعد أن بات جزءًا منها، فإن كان لهذه الحكومة من خصوم حقيقيين وخطر فعلي على وزرائها ومسئوليها فهو من الجياع والضحايا الذين تسومهم هذه الحكومة وسلطتها المسماة بالشرعية طيلة سبع سنوات عجاف عذاب الهون والإذلال بكل مجالات حياتهم وفي كل البقاع في عدن والمكلا وتعز وسيئون وتريم وشبوة وزنجبار ولحج وغيرها من مناطق البؤس والحرمان. و خير دليل على صحة قولنا هو تحاشيها النزول للشارع في المناطق التي زارتها خلسة ودون إعلان مسبق في عتق وسيئون المكلا.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف