الانتقالي يهدد باتخاذ خيارات “قاصمة” ضد الشرعية

متابعات خاصة – المساء برس|

هدد المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، اليوم الأربعاء، بالذهاب نحو تصعيد كبير واتخاذ خيارات وصفها بـ “القاصمة” ضد “الشرعية”، وسط تصاعد الخلافات بين الطرفين واستمرار الضغوط السعودية على المجلس.

وصرح المتحدث الرسمي باسم الانتقالي، علي الكثيري، بأن المجلس سيتخذ خطوات قاصمة ضد الشرعية تتجاوز الإدارة الذاتية التي تراجع عنها قبل سنتين بموجب اتفاق الرياض.

ويواجه الانتقالي وضعًا حرجًا وضغوطًا شعبية واسعة ضده بسبب استمرار تردي الأوضاع المعيشية وانهيار الاقتصاد وانعدام الخدمات، بسبب استمرار السعودية ابتزازها له مستخدمة ملف الخدمات لإشعال الشارع ضده، في محاولة منها لإرضاخ المجلس لأهدافها.

وبحسب مراقبين، فإن إقدام الانتقالي على خطوات تصعيدية جديدة من جهته، قد تنسف اتفاق الرياض الذي تضغط السعودية بكل ثقلها لتطبيقه، خاصة بعد إعلان المجلس حالة الطوارئ التي ألغى بموجبها شرعية هادي.

 

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف