لجنة دعم الصحفيين بجنيف تعقد ورشة عن الأمن السيبراني لـ40 صحفياً وصحفية في صنعاء

صنعاء – المساء برس|

عقدت لجنة دعم الصحفيين في جنيف عبر مكتبها في اليمن صباح اليوم الأحد ورشة عمل بعنوان (الأمن السيبراني وتمكين الصحفيين من حماية بياناتهم من الاختراق).

حيث يستأنف مكتب اللجنة في العاصمة اليمنية صنعاء نشاطه بهذه الورشة التي استهدفت أكثر من 40 صحفياً وصحفية من مختلف الوسائل الإعلامية الورقية والمرئية والسمعية والإلكترونية وبشقيها الصحافة الرسمية والأهلية.

وفي بداية الورشة استعرض يحيى الشرفي ممثل اللجنة في اليمن، الأنشطة والمهام التي تقوم بها اللجنة في مختلف الدول التي تتواجد فيها.

وقدم في الكلمة الترحيبية التي ألقاها أمام المستهدفين نبذة مختصرة عن لجنة دعم الصحفيين والبواعث التي أدت لتأسيسها خاصة بعد تزايد حالات الانتهاك والقمع التي طالت العشرات من الصحفيين والصحفيات والعديد من المؤسسات والوسائل الإعلامية من حرمانها من العمل والبث.

وتطرقت الورشة التي أقيمت بالشراكة مع أكاديمية سيسكو بالمعهد العام للاتصالات في العاصمة اليمنية صنعاء إلى تقديم شرح مختصر للتعريف بمفهوم الأمن السيبراني بشكل عام وضرورة رفع مستوى الوعي المجتمعي بدءاً بتعزيز ثقافة المعنيين والقائمين بمهمة نقل المعلومة ونشرها بين مختلف شرائح المجتمع.

بالإضافة لتقديم مادة علمية مركزة يحتاجها الصحفيون في اليمن لتعريفهم بالطرق والأساليب الشائعة المستخدمة في الاختراقات الإلكترونية والهجمات السيبرانية.

كما ركزت الورشة على تقديم التقنيات والوسائل اللازمة للصحفيين للوصول بهم لبيئة عمل آمنة من الهجمات السيبرانية والاختراقات.

وصرح المهندس خالد الحرازي الاستشاري بمعهد الاتصالات – أكاديمية سيسكو، بأن شراكة معهد الاتصالات في إقامة مثل هذه الأنشطة المعنية بالتعريف بالأمن السيبراني تأتي في إطار الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني في اليمن والتي تبنتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ودشنتها بالمؤتمر الوطني الأول للأمن السيبراني التي عقدت من 7 وحتى 9 يونيو 2021.

وأكد المهندس الحرازي الذي قدم الورشة للصحفيين، على أهمية رفع الوعي المجتمعي والنخبوي بالأمن السيبراني وتفريعاته في اليمن نظراً لكون اليمن تأتي في المرتبة الرابعة عالمياً في تعرضها للهجمات السيبرانية ومحاولات الاختراق والتجسس من خارج الجغرافيا اليمنية.

كما أشاد بالتفاعل الكبير الذي أبداه الصحفيون والصحفيات المشاركون بالورشة وهو ما يعزز القناعات لدى المعنيين سواءً في المؤسسات والهيئات الحكومية المرتبطة بقطاع الاتصالات والمعلومات أو المعنيين والقائمين على إدارة المؤسسات الإعلامية والصحفية بأهمية عقد وتوسعة هذه الورش التي تعزز من قدرات العاملين بالمجال الصحفي والإعلامي لحماية أجهزتهم وبياناتهم من السرقة والاختراق والوقوع في مخاطر الهجمات السيبرانية.

وأشاد عدد من الصحفيين المشاركين في تصريحات صحفية بعقد لجنة دعم الصحفيين بجنيف عبر مكتبها في اليمن لهذه الورشة.

وتحدث الصحفي عماد النجار أن كمية المعلومات التي حصلوا عليها خلال الورشة كبير جداً ولفتت انتباهم للعديد من المخاطر والتهديدات التي كانوا يغفلون عنها.

ولفت النجار إلى ضرورة عقد المزيد من هذه الأنشطة لتعزيز ثقافة الأمن السيبراني لدى العاملين في المجال الإعلامي لما لذلك من تأمين أعمالهم ومهامهم من جهة ولكونهم المعنيون بتوعية مختلف شرائح المجتمع بهذا الشأن عبر النشر والكتابة في وسائلهم الإعلامية العاملين فيها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف