المشاط في حوار لقناة المسيرة: السعودية هي من طلبت من عمان التوسط لدينا

صنعاء – المساء برس|

كشف رئيس مجلس الرئاسة في صنعاء (المجلس السياسي الأعلى) مهدي المشاط، عن تفاصيل جديدة بشأن جهود الوفد العماني السلطاني الذي زار صنعاء قبل شهرين والتقى بقيادة سلطة صنعاء وزعيم أنصار الله عبدالملك الحوثي.

وقال المشاط في أول حوار تلفزيوني له أجرته قناة المسيرة التابعة لحركة أنصار الله إن الوفد السلطاني العماني تحرك خلال الفترة الماضية بناءً على طلب سعودي، مؤكداً أن الرياض كانت حينها راغبة في أن يتم التوصل لحل بشأن الحرب على اليمن إلا أنها غيرت موقفها بشكل مفاجئ، مؤكداً أن الرياض كررت هذا الأسلوب أكثر من مرة.

ووصف المشاط موقف السعودية بالمتذبذب بشأن الحل السلمي في اليمن، وقال “الإخوة العمانيين حملوا إلينا رغبة سعودية من مستوى أعلى للتوصل إلى حل لكن للأسف الشديد تتفاجأ أنه تتغير هذه الرغبة”، وأضاف “الجهود العمانية لا تزال مستمرة حتى الآن والرغبة السعودية تتدحرج بحسب المستجدات الدولية”.

وتحدث المشاط بشأن مستجدات مأرب حيث أكد أن “مبادرة مأرب قد تنتهي وقد تسير مفاعيلها إلى أبعد مما ذهبت إليه”، مشيراً إلى أن منزلة من وصفهم بـ”المرتزقة” في ملف مأرب بمنزلة “الحذاء من جسم الإنسان”، مؤكداً أن الأطراف اليمنية الموالية للتحالف بعيدة كل البعد عن أن يكون لها أي دول في ملف مأرب مؤكداً أن الدور الأكبر والأبرز ومن يمسك بمفاصل هذا الملف من الطرف الآخر هو الولايات المتحدة الأمريكية مباشرة كما أكد أن كلاً من السعودية والإمارات دورها بعيد وهو أدنى من دور الأدوات المحلية في هذا الملف ولا يستطيعون فرض أي قرار أو اتخاذ أي خيار.

وجدد المشاط التأكيد على أن باب العفو العام الذي سبق وأعلنته صنعاء منذ عدة سنوات لن يبقى مفتوحاً إلى ما لا نهاية، وقال إنه وبعد شهرين من الآن ستتخذ بحق من وصفهم بـ”الخونة” في إشارة للقوات الموالية للتحالف بحقهم إجراءات صارمة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف