ما هي عملية البأس الشديد؟ ولماذا استمرت عدة شهور؟

صنعاء – المساء برس| كشف متحدث قوات صنعاء العميد يحيى سريع، عن تفاصيل عملية كبرى استمرت عدة شهور وأطلق عليها عملية “البأس الشديد” في محافظة مأرب.

وفي مؤتمر صحفي اليوم في صنعاء، أكد سريع أن العملية العسكرية النوعية، وحققت أهدافها بنجاح.. وأنها أدت إلى تحرير مناطق واسعة في المحافظة، وأدت إلى خسائر كبيرة في صفوف قوات التحالف.

وقال: “رغم عدم الإعلان عن عملية البأس الشديد في وقت تنفيذها، إلا أن شعبنا كان يتابع تفاصيلها أولاً بأول من خلال تفاعله اليومي مع أحداث وتطوّرات الجبهات.

وأردف قائلاً: “بعد صدور الأمر العملياتي، باشرت الوحدات العسكرية المختلفة تنفيذ مهامها الميدانية، ومن خلال شنّ الهجوم من عدة مسارات، دشنّت القوات المسلحة مرحلة جديدة من “مراحل تحرير اليمن من الغزاة والمحتلين”.

وأكد العميد سريع أن القوات عزّزت من العملية الهجومية بفتح مسارات جديدة، واتباع تكتيكات تتناسب وجغرافيا العملية العسكرية، كما ضاعفت القوات المسلحة من ضغطها على العدو الذي دفع بالمزيد من المرتزقة مدّججين بمختلف أنواع الأسلحة إلى المعركة.

وقال: “كان من ضمن الخطة العملياتية تنفيذ عمليات عسكرية نوعية، استهدفت أبرز مراكز تجمعات العدو، وكذلك تعزيزاته ومنشآته العسكرية”.. مؤكدا أن القوات المسلحة نجحت في تنفيذ العملية العسكرية المطلوبة، وكانت مستعدة لمواجهة كل الاحتمالات.

وأضاف: “وفي إطار التكامل بين مختلف الوحدات العسكرية، فقد نفذت القوة الصاروخية وسلاح الجو المسيّر العشرات من العمليات العسكرية الناجحة، منها عمليات استهدفت تجمعات ومواقع المرتزقة وتحالف العدوان داخل اليمن، وتحديداً في المناطق المحتلة، ومنها عمليات استهدفت مقرات ومنشآت وتجمعات عسكرية تابعة لتحالف العدوان، وتحديداً العدو السعودي”.

وأوضح متحدث القوات المسلحة أن إجمالي عدد عمليات القوة الصاروخية بلغ 161 عملية، منها 128 عملية داخلياً، و33 عملية في العمق السعودي، حيث تم الاستهداف بصواريخ “بدر، ونكال، وسعير، وقاصم، وذو الفقار، وقدس2”.

ولفت إلى أن “عمليات سلاح الجو المسيّر بلغت 319 عملية، منها 136 عملية استهدفت العدو في أراضيه، و183 عملية استهدفت العدو في أراضينا المحتلة”.

وقال: “إن تفاصيل عملية البأس الشديد لا يمكن حصرها في مؤتمر صحفي واحد، ولهذا سنترك لوسائل إعلامنا الوطنية الحديث عن المزيد من التفاصيل، وسنوافيها بالمزيد من المعلومات”.

وأضاف” “إن مختلف وحدات قواتنا المسلحة شاركت في عملية البأس الشديد، منها وحدة المدفعية التي نجحت في دك تجمعات العدو بكل كفاءة واقتدار”.. موضحاً أن المرابطين في وحدة المدفعية أثبتوا حقيقة الشخصية اليمنية المؤمنة بالله -عز وجل- الواثقة بنصره وتأييده.

وأشار سريع إلى أن رجال وحدة القناصة  تمكّنوا من إثارة الرّعب في صفوف العدو.

وقال: “وحدات الهندسة، وضد الدروع، وسلاح المدرعات، كان لها دور كبير ساهم في إيقاع المزيد من الخسائر في صفوف وعتاد العدو، حيث نجحت وحدات الهندسة وضد الدروع وسلاح المدرعات في تنفيذ ما يقع على عاتقهم من واجبات، في إطار تنفيذ الأوامر العملياتية في الزمان والمكان، فكان دورهم رئيسياً في هذه المعركة”.

ولفت إلى أن هناك أدواراً رئيسية أخرى لبقية الوحدات من المُشاة إلى الاستطلاع، وكذلك الدفاع الجوي.

وأفاد بأن التحالف شنّ، خلال مراحل تنفيذ عملية البأس الشديد، ليس العشرات من الغارات بل المئات، حيث تمكنت الجهات المختصة في القوات المسلحة من رصد ما يزيد عن 3290 غارة .. مبيناً أن جميع تلك الغارات حاولت إعاقة تقدّم القوات المسلحة، إضافة إلى استهداف المدنيين في المناطق المحررة.

واستعرض سريع نتائج عملية البأس الشديد، حيث تمكّنت قوات صنعاء من إحصاء تدمير وإعطاب وإحراق ما يقارب 1500 آلية، ومدرّعة، وعربة عسكرية، وناقلة جند، إضافة إلى تدمير عدة مخازن أسلحة.

وقال: “من أبرز نتائج عملية البأس الشديد اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والمتوسط والخفيفة، وهي الأسلحة التي أصبحت اليوم حاضرة في المعركة ضد العدو ومرتزقته”.

وأشار إلى حجم الخسائر في صفوف العدو منها وقوع أكثر من 15 ألفا ما بين قتيل ومصاب وأسير، وذلك خلال الفترة التي نُفذت فيها العملية، أي ما بين مارس 2020م ونوفمبر 2020م، منهم ثلاثة آلاف قتيل و12 ألفا و440 مصابا و550 أسيرا .. موضحاً أن الأعداء تعرضوا لخسائر كبيرة خلال هذه العملية.

كما استعرض العميد سريع جزءاً مما وثقّته عدسة الإعلام الحربي، لاسيما الخسائر البشرية.. مؤكدا أن القوات المسلحة تمكّنت -خلال عملية البأس الشديد- من تحرير ما يقارب 1600 كم مربع، ونجحت في استعادة ما كان في هذه المساحة من معسكرات، ومقرات للقوات المسلحة، بعد أن كان قد استولى عليها العدو.

وقال: “كان من أبرز نتائج العملية تحرير وتطهير مديريتي مدغل ومجزر بمحافظة مأرب، وتحرير وتطهير معسكر ماس، الذي كان يعتبر من أكبر المعسكرات التي استخدمها العدو خلال السنوات الماضية، وحشد إليه آلاف المرتزقة، وكذلك عناصر ما يسمى القاعدة وداعش، إضافة إلى ضباط من جيش العدو السعودي”.

وأشار إلى أن القوات المسلحة تثمّن دور أبناء مأرب في هذه العملية، وفي العمليات الأخرى التي شهدتها وتشهدها محافظة مأرب .. لافتاً إلى الدور المهم لأبناء مأرب في عملية البأس الشديد، كما سيكون لهم الدور المهم في تحرير باقي الأراضي.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف