مظاهرات حاشدة في شبوة ضد الإصلاح.. وقوات الأخير تفرق المتظاهرين بالقوة وتقتحم مقرات الانتقالي

خاص – المساء برس|

خرجت، اليوم الأربعاء، مظاهرات حاشدة في مديريات محافظة شبوة، مناوئة لسلطات الإصلاح المسيطرة على المحافظة للمطالبة برحيلها وتنديدًا باستمرار تدهور الوضع المعيشي وانهيار الاقتصاد وانعدام الخدمات، في ظل نهب موارد المحافظة وتجييرها لصالح سلطة الإصلاح.

وحاولت قوات الإصلاح قمع التظاهرات، مستخدمة الرصاص الحي لتفريق المحتجين، واقتحام بعض الساحات المخصصة للفعاليات الاحتجاجية واعتقال عدد من المتظاهرين، إضافة إلى اقتحام مقر الانتقالي في مديرية رضوم وإحراق لافتته ونهب محتوياته.

وقالت اللجنة المنظمة للفعالية، في بيان لها، إن “الحضور الكبير لأبناء شبوة يؤكد رفضهم لآلة القمع الإخوانية، وسياسات النهب والقتل والتعسفات التي تمارس ضدهم”.

وأدان البيان استمرار انقطاع الكهرباء عن محافظة شبوة منذ 13 يومًا، بالإضافة إلى توقف المرافق الصحية ومشاريع المياه وانعدام الغاز المنزلي والارتفاع الكبير في أسعار المحروقات، وكذا توقف المدارس وغيرها من الخدمات الأساسية.

كما دعا المنظمات الحقوقية لرصد الأعمال التي وصفها بـ “الإجرامية” التي تمارسها سلطة الإخوان والضغط على السلطات للإفراج عن المعتقلين والوقوف ضد سياسات الفساد وإهدار المال العام.

وخلال التظاهرات، اقتحمت قوات الإصلاح ساحة الحرية والاستقلال في مدينة عتق، مركز المحافظة، للحؤول دون وصول المتظاهرين إليها، وسط تصاعد التراشقات بين المتظاهرين وقوات الإصلاح.

وأكدت مصادر محلية في المحافظة، إن قوات الإصلاح فتحت نيران أسلحتها المتوسطة والثقيلة على الجماهير المتوافدين من مناطق صعيد با قادر والحوطة في مديرية ميفعة، إضافة إلى إطلاقها نيران أسلحتها على المتظاهرين في مديرية رضوم، موضحة اعتقال عشرات المواطنين في عتق خلال التظاهرات.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف