الحديدة: مهلة شهرين لمن ألتحق بصفوف التحالف للعودة إلى “جادة الصواب”

الحديدة – المساء برس|

أعلن لقاء موسع للوحدة الاجتماعية التابعة لحركة “أنصار الله”، اليوم الأربعاء، عن النفير العام في مواجهة التحالف، مدشناً المرحلة الرابعة والأخيرة من قرار العفو العام.

وحسب وكالة سبأ فقد أمهل اللقاء الذي ضم المشايخ والشخصيات الاجتماعية من ألتحق في صفوف قوات التحالف مدة شهرين تبدأ من شهر صفر وتنتهي في شهر ربيع أول، للانشقاق عن تلك القوات، والعودة إلى مناطقهم، فيما شدد اللقاء “أهمية تكامل الجهود لرفد الجبهات بالمال والرجال، ودعوة المغرر بهم إلى استغلال العفو العام بالعودة إلى جادة الصواب”.

وجاء في اللقاء التأكيد على أن”ثورة 21 سبتمبر استطاعت ترسيخ الأمن والاستقرار في عدد من المحافظات، بعكس المحافظات المحتلة التي يعيش سكانها في خوف وقلق، جراء أعمال الاختطاف والقتل والجرائم التي تُرتكب من قِبل مرتزقة الإمارات، وآخرها اختطاف وقتل الشاب عبد الملك السنباني أثناء عودة من الغربة إلى أرض الوطن”.

ودعت سلطات محافظة الحديدة، والمشايخ والشخصيات الاجتماعية، الذين يقاتلون في صفوف التحالف من أبناء المحافظة إلى الاستفادة مما تبقى من فترة العفو العام بالعودة إلى “صف الوطن”، مؤكدين بأنهم سيتلقون معاملة “أخوية”.

ويقدم المجلس السياسي الأعلى”سلطة أمر الواقع في صنعاء” التسهيلات للمنشقين عن القوات الموالية للتحالف لعودتهم إلى مناطقهم بالتنسيق مع المشايخ والشخصيات الاجتماعية، حيث شكلت لجان على مستوى المحافظات بما فيها محافظة الحديدة التي تمتلك آلية تنسيقية للقاء المقاتلين في صفوف التحالف بأهاليهم، وترتيب عودتهم بعد انشقاقهم عن صفوف التحالف ، ووصولهم إلى مناطقهم بسلام.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف