انضمام الحراك الجنوبي لصفوف المتظاهرين في عدن وحضرموت

متابعات خاصة – المساء برس|

أعلن الحراك الجنوبي المقرب من السعودية، اليوم الثلاثاء، رسميًا مشاركته في التظاهرات الشعبية الغاضبة ضد حكومة هادي والانتقالي في عدن وحضرموت، ما ينبئ بتطورات جديدة قد تقود إلى إسقاط سلطة الانتقالي في عدن.

وأعلن فؤاد راشد، رئيس الحراك الجنوبي، الموالي لهادي، عن انضمامهم إلى صفوف المواطنين المحتجين على تدهور الأوضاع المعيشية وانهيار الاقتصاد وانعدام الخدمات، داعيًا أنصاره إلى المشاركة الفاعلة في إنهاء الفساد في عدن وحضرموت.

وأشار رائد، في تغريدة على حسابه بتويتر، إلى أن غليان الشارع الجنوبي لم يكن ذات دوافع سياسية بقدر ما يعكس حالة الانفجار الشعبي جراء تدعور الأوضاع على كافة المستويات، حد تعبيره.

ومن جانبه، أكد القيادي في الحراك ومستشار هادي، ياسين مكاوي، أن عملية القمع التي تمارس ضد المتظاهرين في عدن وحضرموت لن تثني عن المطالبة بإسقاط من وصفها بـ”المليشيات”، في إشارة إلى قوات الانتقالي.

يشار إلى أن الحراك الجنوبي، هو أحد أبرز الفصائل الجنوبية المناهضة للانتقالي، والمدعومة سعوديًا لسحب بساط المجلس من تمثيل الجنوب.
ويعيش سكان محافظتي عدن وحضرموت أوضاع مأساوية نتيجة الانهيار الكبير في الاقتصاد والذي انعكس سلبًا على الوضع المعيشي للمواطنين، فضلًا عن انهيار شبه كلي في الخدمات وعلى رأسها الكهرباء، إضافة إلى استمرار تدهور العملة بشكل غير مسبوق في تاريخها، حيث تجاوز سعر الريال الـ1100 مقابل الدولار الواحد.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف