محمود عباس يستجدي السلام مع إسرائيل رغم إعلانها استحالة حل الدولتين

متابعات – المساء برس| على الرغم من إعلان حكومة الكيان الصهيوني استحالة تطبيق حل الدولتين، واعتباره لم يعد يلائم إسرائيل، لا سيما بعد تطبيع عدد من الدول العربية علاقاتها معها، وعلى رأسها الإمارات، ما زال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مصر على ما يصفه بخيار السلام، والمفاوضات.

وقال محمود عباس الخميس إنه مستعد لاتخاذ إجراءات لبناء الثقة واستعادة الهدوء في الأراضي الفلسطينية، على الرغم من إجراءات إسرائيل وجعلها من حل الدولتين أمرا مستحيلا.

وأدلى عباس بتلك التصريحات لدى لقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في قمة ثلاثية بالقاهرة، وبعد أيام من عقده محادثات مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في اجتماع نادر رفيع المستوى.

وفي خطابه خلال المحادثات في القاهرة، أشار عباس لأثر “الانتهاكات” الإسرائيلية على فرص السلام، وقال إن “مجمل هذه السياسات والممارسات الإسرائيلية خلق واقعا يستحيل معه تطبيق حل الدولتين وفق الشرعية الدولية”.

وأضاف أنه “على الرغم من ذلك فإن السلطة الفلسطينية ملتزمة بالسبل السلمية”.

وتابع وفقا لبيان نشرته وكالة “وفا” الفلسطينية: “نجدد استعدادنا للعمل في هذه المرحلة على تهيئة الأجواء من خلال تطبيق خطوات بناء ثقة تشمل تحقيق التهدئة الشاملة في الأراضي الفلسطينية كاملة، والالتزام بالاتفاقيات الموقعة، وعدم القيام بأية إجراءات أحادية الجانب”.

وبعد أن التقى عباس مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت سريعا من احتمال أي خطوة صوب مفاوضات السلام على الرغم من موافقة إسرائيل على إقراض السلطة الفلسطينية 150 مليون دولار.

فيما شكك يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي أمس الأربعاء في آفاق حل الدولتين أيضا وقال إن “مثل تلك الخطوة ستزعزع الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه بينيت”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف