التحالف يدفع باتجاه إشعال حرب أهلية في المهرة

متابعات خاصة – المساء برس|

بدأت دول التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في حربها على اليمن، بالدفع نحو إشعال فتيل حرب أهلية في محافظة المهرة في سياق أهدافها الرامية إلى احتلال المحافظة.

وقال رجل السعودية والإمارات الأول في المهرة، عبدالله عيسى بن عفرار، والذي تم خلعه من منصبه كرئيس للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى قبل أشهر، إن هناك ترتيبات لإعادته إلى المهرة لقيادة ما وصفها بالمواقف المناهضة لـ”التحالفات الخبيثة” التي تستهدف تحويل المحافظة إلى ساحة صراع لأجندة خاصة، في إشارة إلى القوى القبلية والمحلية المناهضة للتواجد الأجنبي في المحافظة.

وأوضح عفرار، المتواجد حاليًا في الإمارات، أنه استكمل فحوصاته الطبية ويرتب حاليًا لزيارة محافظتي سقطرى والمهرة.

وتأتي خطوة التحالف هذه في تحريك ورقة بن عفرار الذي غاب مؤخرًا عن المشهد المهري، بالتزامن مع ذهاب القوى المهرية المناهضة للوجود الأجنبي في سقطرى والمهرة نحو التصعيد بهدف طرد هذه القوى التي يصفونها بـ”المحتلة”.

كما تأتي في الوقت الذي جدد فيه الشيخ علي الحريزي، رئيس لجنة الاعتصام بالمهرة، دعوته لكافة القوى الاجتماعية في المحافظة للمشاركة الفاعلة في الفعاليات التي تستعد لجنة الاعتصام لتنظيمها لاستمرار المطالبة برحيل وإخراج القوات الأجنبية من المحافظة، وهو ما دفع التحالف للدفع مجددًا بأداته المتمثلة بابن عفرار إلى الواجهة لقيادة حراكًا مضادًا لحراك القوى المناهضة للوجود الأجنبي في محافظتهم، الأمر الذي قد يتسبب باشتعال فتيل حرب أهلية بين أبناء المحافظة بإيعاز ودعم من السعودية والإمارات.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف