العملاء الأفغان في رعب شديد تجمع في المطار وتشبث بإطارات الطائرات الأمريكية

كابل- المساء برس|

يعيش العملاء الافغان الذين خدموا أمريكا دهرا حالة من الذعر والفوضى الكبيرة حيث تهافتوا على مطار العاصمة الأفغانية كابول، المخرج الوحيد من البلاد بعد سيطرة طالبان على كل أرجاء أفغانستان.

وأكد شهود عيان أن عددا من الأفغان قتلوا أثناء محاولاتهم صعود الطائرة عنوة، هربا من قتلهم على يد طالبان، حيث لم تكن وعود طالبان بالعفو العام كافية لطمأنتهم.

ووفقا لبعض الشهود فإنه سمعت أعيرة نارية أطلقت باتجاه المتدافعين، غير أن البعض قال إنهم قتلوا جراء التدافع، والسقوط من جوانب الطائرة، حيث تشبث البعض من المحتشدين بجوانب الطائرة ومداخل إطاراتها.

وكانت الحكومة الأميركية أرسلت ستة الاف عسكري لتأمين المطار معلنة العمل على إجلاء حوالى ثلاثين ألف دبلوماسي أميركي ومدني أفغاني تعاونوا مع الولايات المتحدة، فيما تم الغاء جميع الرحلات التجارية من وإلى كابول وعلقت شركات طيران دولية تحليق طائرتها في المجال الجوي الأفغاني بناء على طلب طالبان.

وكان متحدث أنصار الله محمد عبدالسلام حذر عملاء أمريكا من مصير عملائها في أفغانستان قائلا: “كل احتلال له نهاية طال الوقت أم قصر، وهاهي أمريكا تحصد الفشل بعد 20 عاما من احتلالها أفغانستان، فهل تعتبر دول العدوان من ذلك؟! ولمرتزقة العدوان أما آن لهم أن يدركوا أن الاستقواء بالأجنبي على أبناء البلد جريمة لا تأتي بدولة ولا جيش بل عاقبتها الخسارة والذل والعار!

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف