ناشطون يبكون عدن..صورة تم التقاطها صباح اليوم

عدن – المساء برس| بكى ناشطون وبعض المواقع الإخبارية أوضاع مدينة عدن المزرية، عبر صورة تم التقاطها اليوم، أظهرت المدينة كما لو أنها تعيش أواخر القرن الثامن عشر.

وتحدث الناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي، عن الحالة المأساوية التي تعيشها المدينة، بعد ست سنوات من “تحريرها” من الحوثيين، ووقوعها تحت سلطات التحالف، والموالون له، حيث انقلبت كل الآمال والأماني التي أطلقها التحالف، رأسا على عقب، وتحولت ما ادعى التحالف أنه سيحولها إلى جنات عدن، إلى جحيم سقر، لا ماء فيه، ولا برود، ولا مشاريع تصريف للمجاري، ولا خدمات عامة، في أدنى مستوياتها.

وتداول الناشطون على منصات التواصل الاجتماعي صورة لأطفال  في مدينة عدن، يمتطون الحمير، لنقل المياه، “بالجراكل” إلى منازلهم، في تعبير واضح عن مدى المعاناة التي يتكبدها المواطنون في مناطق سيطرة التحالف، في وقت يقضي فيه مسؤولوا الانتقالي والشرعية، حياتهم خارج البيت متنقلين من فندق لآخر،ولا يشعرون بمعاناة المواطنين الذي دكهم الغلاء، وانعدام الخدمات، والرواتب.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف