بعد اختطافه منذ أكثر من شهر.. تسريب صور تظهر تعذيب الانتقالي لقيادي في الحراك الثوري

متابعات خاصة – المساء برس|

تداول ناشطون جنوبيون، اليوم الثلاثاء، صورًا منسوبة للقيادي في الحراك الجنوبي المختطف من قبل قوات الانتقالي منذ أكثر من شهر، تظهر آثار التعذيب الوحشي الذي لقيه داخل سجون الانتقالي، ولا يزال مصيره غامضًا حتى اللحظة.

ونشر العديد من النشطاء صورًا قالوا إنها لنائب رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري الجنوبي، مدرم أبو سراج، الذي المختطف من قبل قوات الانتقالي منذ مطلع مايو الماضي، مؤكدين أنه تعرض لتعذيب وحشي، مرجحين تصفيته في السجن، فيما لم يصدر أي تعليق من قبل الحراك الثوري على ما تم تداوله.

وتوقع مراقبون أن الانتقالي سرب هذه الصور في محاولة منه إرسال رسائل تهديد للحراك بعد تقارب الأخير مع هادي لتشكيل قوة ضغط ضد المجلس، حيث التقى وزير الداخلية السابق، أحمد الميسري، العدو اللدود للانتقالي، مع زعيم الحراك الجنوبي، والذي اعتبره مراقبون تمهيدًا لتصعيد مرتقب ضد الانتقالي في مناطق سيطرته في المحافظات الجنوبية.

وكانت قوات الانتقالي قد اختطفت أبو سراج قبل نحو شهر عقب لقاء جمعه بمسؤولين في منظمة دولية ولم يعرف مصيره منذ ذلك الحين حتى تسريب صور التعذيب الوحشي، اليوم، المنسوبة له.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف