رغم منعه .. صنعاء تتمسك بإحياء تراثها المصاحب لموسم الحج(المدرهه..فيديو مؤثر)

صنعاء – المساء برس| منعت السعودية المسلمين من أداء فريضة الحج، كما منعت قبل ذلك اليمنيين من أدائها قبل انتشار الوباء وقرارات المنع الغير منطقية.

ولكن يبدوا أن كل هذه القرارات لم تمنع اليمنيين من التمسك بتراثهم وأنشطتهم المصاحبة لهذا الموسم، الذي يحيونه بالكثير من المراسم والطقوس الدينية والشعبية التي أصبحت جزءا من هويتهم.

وفي هذا الإطار تم اليوم في النادي الأهلي بصنعاء تدشين مهرجان المدرهة التراثي الخامس تحت شعار ” المدرهة رمز تراثي لتاريخ شعب”، وحضره مستشار رئاسة المجلس السياسي الأعلى الدكتور عبد العزيز الترب، الذي أكد أن العدو لن يتمكن من طمس تاريخ وتراث الشعب اليمني من خلال قصف المواقع الأثرية والتاريخية .. داعياً أبناء الشعب اليمني إلى الحفاظ على الهوية الايمانية وإفشال مخططات الأعداء الهادفة طمسها.

كما أشار وكيل أول وزارة الثقافة مطهر تقي إلى أهمية ما تمثله أرجوزة الحج من دلالات، تؤكد عمق التراث اليمني .. مبيناً أن الأُرجوزة التي نظمها الشاعر أحمد الرداعي الصنعاني في السنة المائة الهجرية الأولى تحكي في ٦٠٠ بيت شعر مسار الحجاج منذ انطلاقهم من مناطقهم في اليمن حتى عودتهم إلى ديارهم.

وأكد أهمية الحفاظ على هوية وتاريخ الشعب اليمني والحفاظ على معالمه التاريخية، خاصة صنعاء القديمة التي يمتد تاريخها إلى آلاف السنين .. معرباً عن الشكر لكل من ساهم ودعم إقامة المهرجان وإحياء التراث اليمني العتيق.

وأُقيمت على هامش المهرجان، ندوة ثقافية تناولت معاني ودلالات المدرهة وتجهيزات وكيفية استعدادات الحجاج اليمنيين للسفر إلى الحج حتى عودتهم إلى أرض الوطن، وما يتخللها من عادات وتقاليد متوارثة من عشرات القرون، قدّمها المؤرخ اليمني الدكتور محمد يسر ومستشار وزير الثقافة علي الكوكباني والمسئول الثقافي بالنادي الأهلي بصنعاء يحيى الشهاري.

وتضمن المهرجان، إقامة معرضاً للمنتجات اليدوية من أعمال حرفية تراثية من المباخر والحلي والملبوسات التراثية وصناعة البخور والعطور ومواد التجميل المحلية.

تخلل المهرجان أناشيد وأهازيج فلكلورية، معبرة عن روحانية زيارة الحجاج لبيت الله الحرام حتى عودتهم، وتكريم عدداً من الشخصيات الثقافية والجهات الداعمة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف